بيان هيئة محامي دارفور حول موقفها من إعلان قوى الحرية والتغيير


الديمقراطي/الخرطوم/12 سبتمبر-

الهيئة لم تكن يوما ما من مكونات قوى الحرية والتغيير كما ولم تنضم إليها، وان كانت ترى بأن ضعف وهشاشة التنظيمات السياسية وظروف الإنتقال المدني الديمقراطي، تتطلب وجود تنظيمات وتكوينات منظمة وفاعلة ولديها برامج وأهداف معلن عنها ومتاحة للرأي العام وهذه المطلوبات غير متوافرة لدى قوى الحرية والتغيير بمكوناتها الحالية غير المتجانسة والمتشاكسة والمتنازعة على السلطة، كما وترى الهيئة بأن على تكوينات قوى الحرية والتغيير أن تنظم نفسها وترتب أوضاعها الداخلية اولا، وتعلن عن برامجها الإنتخابية إستعدادا للتنافس الإنتخابي المقبل وان لا تحصر نفسها في التنازع على السلطة بالتمسك بغطاء ان الحرية والتغيير ممثلا للثورة والدفع بذلك كاستحقاق يخولها الحق في الحصول على السلطة، وغنيا عن البيان بأن قوى الحرية والتغيير نفسها تشكلت عقب الثورة وذهاب المخلوع.

من ناحية أخرى تعمل الهيئة على تعزيز أنشطة ممارسة تمارين الديمقراطية وشغل الفراغ في الساحة العامة بأنشطة تساهم في حماية مكتسبات الثورة، وفي ذلك تعلن بانها ستتعاون مع كافة التنظيمات التي لديها برامج تندرج في التوعية العامة بالحقوق والحريات والتأسيس الدستوري السليم، كما وستنظم عددا من الفعاليات والأنشطة عن تحديات الحكم لإقليم دارفور بالتعاون مع اللجنة الفنية الإستشارية لحاكم إقليم دارفور، وقد استهلت هذه الأنشطة بمؤتمر عقد بالخرطوم بفندق السلام روتانا بالأحد ٥/ ٩/ ٢٠٢١م، كما وبالتعاون مع الحزب الشيوعي ستنظم عددا من الفعاليات والأنشطة عن العدالة والإفلات من العقاب والمحكمة الجنائية الدولية، وقضايا الديمقراطية والحقوق والحريات، وحول قضايا الحكم الذاتي للمنطقتين تنظم مؤتمرا تداوليا، بالتعاون مع الحركة الشعبية شمال ووزارة الحكم الإتحادي .

هيئة محامي دارفور

١١/ ٩ / ٢٠٢١م

المصدر من هنا



مصدر الخبر موقع اخبار السودان

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: