مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن: تحقيق السلام ضروري لاستقرار المنطقة




كشف المبعوث الأممي عن خطط للقاء القادة الإقليميين في الرياض ومسقط وأبوظبي والكويت وطهران والقاهرة وأماكن أخرى.

التغيير: وكالات

شدّد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، هانس غروندبيرغ، على ضرورة أن تتخذ المنظمة الدولية نهجا شاملا لإنهاء الصراع في اليمن.

وأشار إلى أنه يعتزم تقييم الجهود السابقة، بهدف تحديد أفضل طريقة للمضي قدما.

وقدم غروندبيرغ، أول إحاطة له أمام مجلس الأمن، الجمعة، منذ تعيينه مبعوثا خاصا إلى اليمن، خلفا لمارتن غريفيثس.

وقال إنه يعتزم الاستماع إلى أكبر عدد ممكن من الرجال والنساء اليمنيين.

ودعا المبعوث الخاص إلى ضرورة أن تشجع الجهات الخارجية على خفض التصعيد.

وأن يستند انخراط تلك الأطراف إلى دعم تسوية سياسية، بقيادة يمنية، وقال إن تحقيق السلام في اليمن ضروري لاستقرار المنطقة.

ولفت الانتباه إلى أنه سيبدأ، قريبا، مشاوراته الأولية مع الجهات اليمنية والإقليمية والدولية الفاعلة.

وأشار إلى أنه سيسافر قريبا إلى الرياض للقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي، وأعضاء آخرين في الحكومة اليمنية.

وقال إنه يتطلع إلى الاجتماع مع قيادة أنصار الله والجهات الفاعلة الأخرى في صنعاء، وكذلك الجهات الفاعلة السياسية الأخرى في جميع أنحاء اليمن.

وكشف غروندبيرغ عن خطط للقاء القادة الإقليميين في الرياض ومسقط وأبو ظبي والكويت وطهران والقاهرة وأماكن أخرى.

وأعرب عن استعداده لقضاء أكبر وقت ممكن في اليمن ومع اليمنيين.

وأكد المبعوث الأممي الخاص أنه لن يدخر جهدا في محاولة الجمع بين الجهات الفاعلة عبر خطوط الصراع.

وتحدثت في جلسة مجلس الأمن أيضا المديرة التنفيذية لمؤسسة فتيات مأرب انتصار القاضي.

وقالت إن مأرب تواجه أزمة إنسانية لن تهدأ دون وقف فوري لإطلاق النار”.

وأضافت: “خلال الأسبوعين الماضيين فقط اضطرت مئتان، على الأقل، من العائلات إلى النزوح من مديرية رحبة إلى المناطق المجاورة من بينها ثلاث عائلات من أقاربي وأهلي.”

وقالت إن أكثر من ربع النازحين اليمنيين، وغالبيتهم من النساء والأطفال، يعيشون في مأرب.

ورحبت انتصار القاضي بالمبعوث الخاص ودعوته لوقف إطلاق النار.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: