د. الهادي ادريس يدعوالشعب السوداني الى التفاؤل والخروج من حالة الإحباط



 

الخرطوم :نهاد احمد

أكد عضو مجلس السيادة، د. الهادي ادريس أن اتفاق جوبا لسلام السودان، يعد من الاتفاقيات العظيمة، رغم عقبات التنفيذ وقدم
، شرحاً لاتفاقية جوبا في جانبها المتعلق بمقاربة القضايا القومية، لافتاً إلى أن الكثيرين يغفلون المعالجات التي قدمتها في هذا الجانب ويربطونها بالمسارات فقط ، موضحا
خلال مخاطبته أمس ورشة “إتفاق سلام السودان الموقع في جوبا، المآلات والتحديات”، التي نظمها مركز باريس للتدريب والتطوير، بقاعة الصداقة تحت رعايته
ً بأنها عالجت حزمة من القضايا القومية في مقدمتها مهام تتعلق بالتوزيع العادل للموارد بين أقاليم السودان المختلفة، بإيداع موارد السودان في صندوق قومي تشرف عليه مفوضية لتخصيص الموارد لتوزيعها بشفافية وعدالة بين أقاليم السودان، منوهاً الى ان اتفاقية جوبا مفتوحة للشعب السوداني ليضيف عليها، وأنها عالجت قضايا اجرائية قومية تتعلق بقضايا الحكم والادارة والانتخابات والتعداد السكاني وصناعة الدستور.
مشيراً إلى أن اهم ما يميزه توقيعه في ظل حكومة ثورة لها مصلحة في التغيير الذى يعد السلام أهم عناصره، مبيناً أنه ليس اتفاقاً للاستيعاب في الوظائف مثل ما كان يحدث في الاتفاقيات الموقعة مع الانظمة الشمولية
وأبان ، أن التحديات التي تواجه تنفيذ بنود الاتفاقية، تحتاج إلى عمل مشترك بين الحكومة والشعب. مشيراً إلى أن اهم تحدي يواجه السلام والسودان، يتمثل في كيفية ترسيخ السلم المجتمعي والتعايش السلمي والقبول بالآخر للوصول لبناء الدولة الوطنية المنشودة. ودعا إدريس، إلى تكامل الدور الرسمي والشعبي لتحويل التنوع الذي يذخر به السودان إلى مصدر قوة وبشأن التفلتات التي تحدث في بعض المناطق، أوضح أن هناك من يستغل مناخ الحرية لإحداث حالة من الفوضى، بإغلاق الشوارع ووقف انسياب البترول من مناطق الإنتاج، لافتاً إلى أن هناك متفلتون يستغلون اسم الحركات الموقعة على السلام للإساءة للسلام والتكسب الشخصي ، مشيراً إلى أنه قدم مقترحا بتكوين قوة مشتركة تقودها الشرطة وتتكون من الجيش والدعم السريع والشرطة وجهاز المخابرات الوطني ومراقبين من حركات الكفاح المسلح يناط بها حسم التفلتات الأمنية. ودعا ،، الشعب السوداني الى التمسك بالأمل والتفاؤل والخروج من حالة الإحباط الحالية، مشيراً ان السودان ينتظره مستقبل عظيم بما يذخر به من موارد بشرية وطبيعة. وقُدمت خلال الورشة عدد من الأوراق البحثية ،حيث قدم القيادي بتجمع قوي تحرير السودان صلاح والي، ورقة نيابة عن عضو مجلس السيادة، الطاهر ابوبكر حجر ،حول تحديات ومآلات اتفاقية جوبا، حوت عدداً من النقاط بشأن تحديات التنفيذ، أبرزها الوضع الاقتصادي بالبلاد والنزاعات القبلية وتعدد أطراف الاتفاق، الى جانب غياب المجتمع الدولي عن دعم الاتفاقية ، وأشار إلى أن عدم التنفيذ سينعكس سلباً على عملية استكمال السلام مع الأطراف التي لم توقع بعد، كما قدم خميس جلاب رئيس الحركة الشعبية شمال ورقة استعرض فيها أسباب الصراعات في السودان وسبل معالجتها. وقدمت في نهاية الورشة لعضو مجلس السيادة، التوصيات النهائية التي شملت الاتفاق على نظام حكم ديمقراطي وتكملة هياكل الحكومة الانتقالية.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

أضف تعليق