قيادات بني شنقول تؤكد إقتراب حلم تحرير الإقليم – صحيفة الوطن الإلكترونية



الخرطوم :الوطن
أكدت قيادات بإقليم بني شنقول أنهم واثقون من تحقيق رغبة أهل الإقليم بتحرره من قبضة الاحتلال الإثيوبي وأشار عدد من القيادات إلى إقتراب تحقيق هذا الحلم الذي انتظروه طويلاً وقالوا ان كثير من الناس لا يدري بأن أثيوبيا دولة هشة وقابلة للتفكك في أي لحظة وقد بدأت مؤشرات تفكك هذه الامبراطورية الزائفة التي أنشئت علي حساب دول الجوار الأخرى والتي تخصصت في إدارتها قبيلة الامهرا لقرون بالفاشية والدكتاتورية حتي جاء عهد قبيلة التغراي بقيادة ملس زيناوي بعد حرب ضروس ضد الامهرا في حكومة منقستو ولكن بعد موت ملس زيناوي تعمد أبي احمد تفكيك الحزب وتكوين حزب آخر باسم الازدهار الذي رفضه التجراي ورشح الاورمو أبي احمد وفاز وتنكر بعد ذلك للاورمو وزج بقياداتهم السجن مثل الأستاذ جوهر وآخرين وأعلن تحالفه مع قبيلة الامهرا الذين يعتبروا أخوال له، وأضافوا أمه نسبة لأفكاره المتطرفة وحلمه الكبير بأن يصبح إمبراطور إثيوبيا شن حرب قذرة ضد شعب التغراي وبني شنقول فقتل وشرد وحرق وتم اغتصاب النساء في التغراي وانتهك نظامه حقوق الإنسان أمام ناظري العالم.
وبينوا أنه من الأسباب الرئيسية في امكانية تفكيك أثيوبيا هي ان إثيوبيا كدولة قامت علي اغتصاب أراضي دول أخرى وأهم هذه الدول هي السودان حيث استقطع منه بني شنقول وغمبيلا استقطعها الإنجليز بحكم انها المستعمرين للسودان ذلك الوقت وبعدها استسلم السودان لظلم الإنجليز رغم مطالبة اهل بني شنقول بالرجوع إلى السودان منذ الإستقلال وبالرغم من أن السودانين يعلمون جيداً سودانية بني شنقول وهي أرض مملكة الفونج ومؤسس دولة السودان الحديث التي ورثتها حكم المهدية. وأكدوا أن الحديث عن سودانية بني شنقول ليس فيه جدال وإقامة سد النهضة عليها لا يسقط سودانيتها لأن السد مبني على ضمان ذهب بني شنقول والأحباش يعلمون هذا جيداً.
وأضافوا أن انتماء أرض واهل بني شنقول للسودان جلب لهم مصائب جمة من الأحباش من قتل وحرق الناس أحياء وتهجير جماعي وتشريد وطرد من أراضيهم بخطة ممنهجة من الحكومة بقيادة أبي احمد لعملائه الامهرا بهدف تفريغ الأرض من اهلها الأصليين وإحلال الأحباش مكانهم.
وأكدوا أن اهل بني شنقول يسعدوا ان يمدوا اياديهم لأهلهم في السودان لتقديم يد المساعدة لاهليهم في بني شنقول الذين تم تهجيرهم وطردهم بالقوة.
وقال القيادي أبو رؤى المغربي نحن نطالب العالم بإدانة دولية لممارسات أبي احمد ونخص بالاسم الحكومة السودانية بإدانة هذه الإبادة الجماعية والممارسات العنصرية لأبي احمد وعلي السودان كذلك ممارسة الصغط علي الدول التي تورد الأسلحة الفتاكة لأبي أحمد ليقتل بها شعب اثيوبيا وشعب بني شنقول وأكد أن هذا ليس بغريب لعاى أبي احمد فهو ملطخ بدماء الأبرياء والأطفال والنساء في بني شنقول والتغراي وقال ان ضمن الدول التي تزود أبي أحمد بالسلاح الصين وتركيا وروسيا.
وناشد جوزيف تكا في الحركة الشعبية شمال بأن لا ينجر خلف أبي احمد لأن أبي احمد انتهي ويتجه عهده الى الزوال وقالوا نقول لجوزيف تكا اسحبوا أبنائكم من بني شنقول.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: