عبدالناصر عبدالرحمن يكتب: مبادرات حمدوك و(س) قمرا منيرا


بقلم :عبدالناصر عبدالرحمن مسبل
يبدو من واقع المشهد السياسي أن سلطات الفترة الإنتقالية بكافة أشكالها العسكرية… المدنية…
التي تمثلها الكيانات التي وقعت على إتفاقية سلام جوبا هذه السلطات بمختلف أشكالها و مستوياتها و مسمياتها تتأمر مجتمعة أو منفردة لتصبح مجرد سلطات متسلطة تتدثر برداء ثورة ديسمبر لإطالة الفترة الإنتقالية لتنفيذ أجندات لا تربطها بالثورة لا رابطة حسب ولا نسب . لا تستحي هذه السلطات من ستر فضيحتها بتكرار ما أثبتته تجارب ثورتي أكتوبر 64 و إبريل 85 من خواء عقلها السياسي من كل ما يفترض أن يتوفر لعقل سياسي للعصر الذي نعيش فيه عصر المد العلمي الثقافي الواعي المتحضر المحترم الذي تتفجر خيرات مسيرة إنسانيته من أقصى مشرق الكرة الأرضية إلى أقصى مغربها و من أقصى شمالها إلى أقصى جنوبها مسيرة ناهضة واعدة أثبتت ثبات قيمها ورسوخ أقدامها في مواقع تتمنى أن يكون لها بعض ما للسودان من موقع و بين شعوب تتوسل بكرامات شعب ثورة ديسمبر و قداسة تضحيات شبابها في سبيل المزيد من التقدم و الرقي صعودا في مدارج الإنسانية.
مبادرة أطلقها السيد رئيس الوزراء و سماها بقصد الإنطلاق للأمام فإذا بها تحشد لنا ما تكرر حشده مرات و مرات فأعادتنا إلى الوراء لحجوة عجوبة و خراب سوبا بإيقاعات نفس الطبول* المحاصصات. الشليليةالحزبية القبليةالجهويةالجغرافيه*ووجاهة الواجهات الدينية و الإدارات الأهلية، لم يغيب عن مسرح الماضي العابث غير الرقص و زفة ميمون العريس. ثم لماذا نحشد لتنفيذ المبادرة سبعين كوكبا!…
سبق لنا أن حشدنا 14 قمرا منيرا لمجلس السيادة الإنتقالي و قريبا من ضعف هذا العدد لمجلس الوزراء ثم إخترعنا كوكبا دريا أطلقنا عليه شركاء الفترة الإنتقالية و من قبله كانت لنا ثريا حاضنة تسمى (قوى الحرية والتغيير) . و كانت بيدنا (عريضة) لم يعترض عليها أحد. وثيقة تعرف بالوثيقة الدستورية الأصل المزورة ثم المعدلة.
ثم تنقل السيد رئيس الوزراء من تجربة إحاطة نفسه بما قيل إنها (شلة مزرعة) إلى شلة مستشارين ظهرت بركات ٱخرهم في كرامات الأستاذ (ياسر سعيد عرمان) العارف الحافظ لكتب الأولين من سلف الحركة الشعبية و علوم أخبريهم بما انطوت عليه من توافقات و اختلافات و مشاكسات ومؤامرات واغتيالات.
نقول لأهل هذه الثورة انها للشهداء و أسرهم، وللكنداكات وللشفاتة لشيوخها وللقابضين على جمار الحسرة والأسى بسبب ما يحدث.(صبرا ٱل ياسر) على ياسر و جماعتو، فالحصة (مبادرات)
و(لا زال الليل طفلا بحبو) أو كما قيل.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: