الشرطة تكشف ملابسات العثور على جثة شاب في ظروف غامضة بالخرطوم




كشفت الشرطة السودانية، ملابسات عثور إحدى دورياتها على جثة شاب مقتول في ظروف غامضة بمدينة بحري بالعاصمة الخرطوم.

الخرطوم: التغيير

أعلنت الشرطة السودانية، تسليم جثة الشاب «مازن الجيلي» الذي تم العثور عليه مقتولاً في جريمة غامضة بمدينة بحري في العاصمة الخرطوم، عقب تعرفهم عليه، وموافقة النيابة.

وأكدت أنها تبذل جهوداً للقبض على الجناة، بعد استنفار قوة مباحث الولاية والفيدرالية.

وكانت أنباء قالت إن الجيلي تم قتله وتقطيعه لأجزاء.

وأوضحت الشرطة في بيان، اليوم الأربعاء، أن شرطة محلية بحري تلّقت مساء أمس، إتصالاً هاتفياً من طاقم عربة النجدة المرتكزة بدائرة الاختصاص يفيد بالعثور على جثة لشخص مجهول الهوية قرب مصنع (سليدور) للبوهيات بالمنطقة الصناعية بحري.

وقالت إنه تم تدوين بلاغ بالرقم «1177» تحت المادة «51» من قانون الإجراءات الجنائية.

واُسند التحري للضابط المناوب الذي تحرك وبرفقته عدد من فرقة المباحث وقوة مسرح الحادث.

وأضاف أنه بوصولهم ومعاينتهم الفنية لمسرح الحادث، وجدوا الجثة بالقرب من مجرى الصرف الصحي، وتبين أنها لشاب في العقد الثاني من العمر أسمر اللون يرتدي زيّاً بلون أحمر وأخضر «فانلة وبنطال» وعليها آثار جروح في الفخذين والبطن، وهناك نزيف من الأنف.

وتابع بأن ذوو المجني عليه حضروا وتعرفوا على الجثمان بأنه لإبنهم ويُدعى مازن الجيلي يقيم حي الديوم بحري.

وأفاد ذووه بأنه خرج من المنزل يقود ركشة للعمل مساء يوم 13 سبتمبر 2021م.

وذكرت أنه تم إتخاذ كل الإجراءات الجنائية بقسم بحري شرق وتسليم الجثمان لذويه بموافقة النيابة المختصة بعد اكتمال التشريح.

وأشارت الشرطة إلى استنفار قوة مباحث شرطة الولاية والفيدرالية للقبض على الجناة بعد الوصول إلى دلائل تكشف هوياتهم، بعد التحري مع عدد من الشهود من سائقي «الركشات» الذين أفادوا أن أربعة أشخاص مخمورين ركبوا مع المجني عليه في مشوار، بعد أن رفض معظم السائقين أخذهم.

ونبهت إلى أن جثمان المجنى عليه وجِدَ كاملاً وليست عليه آثار سوى النزيف والجروح.

وأضافت بأن شرطة دائرة الاختصاص والمباحث جهوداً مقدرة للقبض على الجناة، وتكملة الإجراءات وتقديم المتورطين للعدالة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: