الشرطة السودانية تحبط محاولة هروب محكومين بالإعدام من السجن




قالت الشرطة السودانية، إنها احبطت محاولة هروب عدد من المحكوم عليهم بالإعدام في سجن بولاية النيل الأزرق- جنوب شرق البلاد.

الخرطوم: التغيير

أعلنت الشرطة السودانية، احباط محاولة هروب نحو «16» من المحكوم عليهم بالإعدام بعد إثارتهم للشغب في سجن الرصيرص بولاية النيل الأزرق- جنوب شرق البلاد.

وقال المكتب الصحفي للشرطة، اليوم الخميس، إن المحكوم عليهم بالإعدام حاولوا إثارة الشغب والهروب، وأضاف بأنه تم التعامل معهم بالقوة القانونية اللازمة والسيطرة عليهم، ودعم السجن بقوة إسناد إضافية.

وتعتبر حوادث اقتحام السجون، حالات نادرة في السودان، لكن أشهرها المحاولة التي جرت في العام 2019م لتهريب رموز نظام الرئيس المخلوع عمر البشير من سجن كوبر بالعاصمة الخرطوم.

وكانت الشرطة، اتهمت من سمتهم «فئات خارجة عن القانون» بمحاولة اقتحام السجن وتهريب المذكورين، وأكدت إفشال محاولة تهريب البشير ورموز نظامه من السجن.

وأشارت إلى أن تلك الفئات استهدفت مقار وأقسام الشرطة بالعاصمة وبعض الولايات، وحاولت حرقها وإتلافها وإفراغ الحراسات من المتهمين.

واعتبرت أن هذا المسلك يعد مؤشراً خطيراً وإهداراً لسيادة وحكم القانون.

ووقعت حوادث مشابهة من قبل في عدد من ولايات السودان.

وفي يونيو الماضي أعلنت وزارة الداخلية، تعرض السجن القومي بمدينة كادقلي حاضرة ولاية جنوب كردفان لمحاولة اقتحام من مجموعة مسلحة، لتهريب نزلاء متهمين في بلاغ تحت المادة «130» من القانون الجنائي- القتل العمد.

وأدت العملية إلى مقتل شخصين، عقب تصدي الشرطة للمحاولة.

وقالت رئاسة قوات الشرطة، إن المجموعة حاولت اقتحام السجن عند الساعة الثانية عشر والنصف نهاراً، وتصدت لهم قوة الشرطة المعنية بتأمين السجن، وتمكنت من صد الهجوم، وكلفت المجموعة المعتدية قتيلاً، بينما قُتل أحد النزلاء أثناء المحاولة.

ودفعت شرطة الولاية، كذلك، بتعزيزات لإحكام السيطرة والتأمين للسجن والنزلاء.

وحذرت من «هذه المغامرات التي تخالف القانون»، وأكدت قدرتها على إنفاذ القانون والتصدي لمحاولات خرقه.

ووقعت حادثة مماثلة في أكتوبر 2014م، عندما حاول مسلحون اقتحام سجن كتيلا بجنوب دارفور، لإطلاق متهمين بسرقة أبقار، وأطلقوا النار على مركز الشرطة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: