السلطات تلقي القبض على عصابة نهب مسلح بدارفور




ألقت السلطات القبض على عصابة للنهب المسلح على طريق يربط بين ولايتي شمال وجنوب دارفور، وصفتها بالأخطر، وذلك بعد مقاومة.

الخرطوم: التغيير

أعلنت شرطة ولاية جنوب دارفور- غربي السودان، القبض على «أخطر عصابة نهب مسلحة تنشط في طريق نيالا- الفاشر تقوم بنهب اللواري التجارية والبصات»، بواسطة قوة مشتركة من الشرطة والجيش والدعم السريع.

ويربط طريق نيالا الفاشر بين ولايتي شمال وجنوب دارفور، وتنشط فيه من وقت آخر عصابات للنهب المسلح، ترهب ركاب العربات السفرية والتجارية وتنهب ممتلكاتهم.

وقال مدير شرطة ولاية جنوب دارفور اللواء علي حسب الرسول، إن المجموعة نهبت عربات تجارية قادمة من الفاشر في طريقها إلى مدينة نيالا.

وأضاف طبقاً لوكالة السودان للأنباء، اليوم الجمعة، أن المجموعة أطلقت النار على المواطنين واعتدت عليهم بالضرب واستولت على مبالغ مالية وهواتف جوالة.

وأوضح أن الشرطة تلقت بلاغاً مساء أمس الخميس، من أحد سائقي اللواري مفاده أن مجموعة مسلحة تتكون من «3» أفراد اعترضت طريقهم مع ثلاثة عربات أخرى في منطقة «جُرف»- على بعد 50 كليومتراً شمال العاصمة نيالا- وأطلقت عليهم الرصاص، ونهبت منهم مبالغ مالية كبيرة وهواتف محمولة وبعض المقتنيات.

مدير شرطة جنوب دارفور اللواء علي حسب الرسول

وأكد حسب الرسول، أن قوات مشتركة تحركت لموقع الحادث وتمكنت من القبض على المجموعة المسلحة بعد مقاومة.

وأوقفت القوة المشتركة «2» من المتهمين وبحوزتهما عربة «لاندكروزر» وبندقية «كلاشنكوف» وبعض المعروضات.

وتم فتح بلاغ في مواجهتهما تحت المادة «175» نهب والمادة «142» الإرهاب.

ورغم توقيع الحكومة اتفاق سلام مع فصائل رئيسية من الحركات الحاملة للسلاح في شهر أكتوبر العام الماضي بجوبا عاصمة دولة جنوب السودان، إلا أن الانفلاتات لازالت تسيطر على الإقليم.

ووقعت عدة أحداث عنف واقتتال ذي طابع قبلي أو من جماعات النهب في عدة مواقع خاصة شمال وجنوب دارفور.

وأقر اتفاق السلام نشر قوات مشتركة مكونة من الطرفين لحماية المدنيين بالإقليم.

وفي ديسمبر الماضي، أنهى مجلس الأمن الدولي تفويض البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة «يوناميد»، بعد نحو «14» عاماً من نشرها بالإقليم، عقب اندلاع حرب دارفور.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: