تجديد تفويض البعثة الأممية بأفغانستان ودعوة إلى مشاركة متساوية للمرأة




جدّد مجلس الأمن الدولي، تفويض بعثة الأمم المتحدة إلى أفغانستان، وأكد أهمية المشاركة المتساوية للمرأة، وتشكيل حكومة شاملة للجميع.

التغيير- وكالات

تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع، يوم الجمعة، قراراً بتجديد تفويض بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان «يوناما».

وحدّد القرار أهمية المشاركة المتساوية والهادفة للنساء في الحياة العامة.

وأكد أهمية تشكيل حكومة شاملة وممثِلة للجميع، عقب استيلاء طالبان على السلطة في 15 أغسطس الماضي.

دعم حقوق الإنسان

ونوه إلى أهمية دعم حقوق الإنسان، بما في ذلك حقوق النساء والأطفال والأقليات.

وطلب أعضاء المجلس، من الأمين العام أنطونيو غوتيريش، إعداد تقرير بحلول 31 يناير 2022م، من خلال تمديد ولاية البعثة لستة أشهر، يحدد التوصيات الإستراتيجية والتشغيلية لولاية البعثة في ضوء التطورات السياسية والأمنية والاجتماعية الأخيرة.

ودعا المجلس بحسب مركز أنباء الأمم المتحدة، الأمين العام لإحاطة المجلس حول الوضع في البلاد وعمل البعثة كل شهرين حتى 17 مارس 2022م.

وأقر القرار بالحاجة إلى تعزيز الجهود لتقديم المساعدة الإنسانية، وطلب “السماح لجميع الأطراف بوصول إنساني كامل وآمن ودون عوائق.

ويعاني الناس في أفغانستان من أزمات متعددة، ونصفهم في حاجة ماسة إلى المساعدة.

وتم التعهد بأكثر من مليار دولار لمساعدة السكان المدنيين في مؤتمر إنساني خاص للأمم المتحدة عقد يوم الاثنين.

تعزيز السلام

وطبقاً للقرار الجديد، لا ينبغي استخدام أراضي أفغانستان لتهديد أو مهاجمة أي بلد، أو التخطيط لأعمال إرهابية أو تمويلها، أو لإيواء وتدريب الإرهابيين، ولا ينبغي أن يقوم أي فرد أو جماعة أفغانية بدعم الإرهابيين العاملين على أراضي أي بلد.

وشدد على الدور المهم الذي ستواصل الأمم المتحدة القيام به لتعزيز السلام والاستقرار في البلاد، مع التركيز ليس فقط على بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان، ولكن على الوكالات والصناديق والبرامج الأممية الأخرى.

غير قابل للتنبؤ

وعلى الصعيد، وصف بيان صحفي مشترك للنرويج وإستونيا- الدولتين حاملتي القلم في الشأن الأفغاني بمجلس الأمن، الوضع بأنه لا يزال غير قابل للتنبؤ في أفغانستان.

وبالنسبة للدولتين، يظهر تصويت اليوم الموقف الموحد لمجلس الأمن لدعم الشعب الأفغاني من خلال استمرار وجود الأمم المتحدة على الأرض.

وقالت الدولتان، إنهما ستواصلان دعم وتقوية أصوات النساء من بناة السلام والمدافعات عن حقوق الإنسان في أفغانستان.

وأضاف البيان أن النساء الأفغانيات هن ركائز المجتمع ويجب أن يلعبن دورا أساسيا في بناء سلام واستقرار مستدامين في أفغانستان.

وأشادتا بالالتزامات التي تم التعهد بها في مؤتمر يوم الاثنين، القاضية بزيادة التمويل الإنساني.

لكنهما قالا إنه من الأهمية بمكان أيضا ضمان وصول المساعدات الإنسانية، ولا سيما العاملات في المجال الإنساني، بأمان ودون عوائق إلى جميع أنحاء البلاد.





مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: