صحيفة المجهر السياسي السودانية – صلاح غريبة يكتب : جرد حساب لسلامة المرضى في السودان


شئ للوطن
م.صلاخ غريبة- مصر
[email protected]

جرد حساب لسلامة المرضى في السودان

اذكر أنني خلال فترة اغترابي فكرت في إنشاء جمعية تختص بالمرضى السودانيين وسميتها (اصدقاء المرضى)، وشجعني في ذلك الرياضي المطبوع الكابتن موسى عبد القادر “الجيو”, ولا أذكر لماذا تقاعسنا عن مواصلة تنفيذ الفكرة، ويبدو أن مشاغل الحياة وكثرة الجمعيات والمنظمات التي كنا ننضم لها، انستنا حتى الفكرة، ناهيك عن تنفيذها.
وتذكرت هذا والعالم يحتفل امس 17 سبتمر باليوم العالمى لسلامة المرضى، وتذكرته ونحن في جلسة جمعتنا بالاخت الصحفية رجاء كامل والتي وصلت القاهرة مستشفياً من عدة أمراض وترافقها الاخت الصحفية حنان الطيب ومي عثمان، وجمعتنا في الجلسة بالاخ العزيز الصحفي الهندي عز الدين والصحفي مصطفى مختار، ودار الحديث عن ازدياد عدد زوار القاهرة من باحثي العلاج يمصر، وعن تردى الأوضاع الصحية والطبية بالمستشفيات السودانية، وضحكنا كثيرا على رد الطبيب الذي رد على محدثه من المرضى ” لقيت رقمي ده وين؟”.
والملاحظ لمشهد المرضى السودانيين بمصر، وغير الزيادة المشهودة في اعدادهم، نلاحظ أنه توجد الكثير من الأخطاء الطبية وهم قادمون من السودان، وحتى التحاليل وصور الأشعة لا ترتبط في الكثير من الأحيان مع التشخيص الفعلي للمرض.
اذكر أنني رافقت الدكتور كرار التهامي إبان توليه منصب امين جهاز تنظيم السودانيين يالخارج، في فترة ولايته الثانية للجهاز، وكانت الزيارة لوزير الصحة الاتحادية في ذلك، وتوقيع اتفاقية تعاون بين الجهاز والوزارة لتوطين العلاج بالداخل بالاستعانة بالخبرات والكوادر السودانية بالخارج، والإشارة لتجربة جمعية سلامات وغيرها من المجموعات الطبية التي تصل السودانيين دفعا لواجب وطني تجاه الوطن ومواطنيه.
و بمناسبة اليوم العالمى لسلامة المرضى، والذى تحتفل به منظمة الصحة العالمية يوم 17 سبتمبر من كل عام، أكدت المنظمة أن سلامة المرضى تعد مشكلة كبيرة، حيث يتوفى الملايين كل عام بسبب الرعاية الصحية السيئة وغير الآمنة.

وقالت صحيفة “boldsky “، فى تقرير لها يوم الثلاثاء، إنه لضمان عدم إصابة أى مريض أثناء تقديم الرعاية الصحية، اعتمدت منظمة الصحة العالمية ” WHO” يوم 17 سبتمبر للاحتفال “باليوم العالمى لسلامة المرضى”سنويا، مع الالتزام بجعل الرعاية الصحية أكثر أمانا، وتعزيز سلامة المرضى على المستوى العالمى، وشعار هذا العام هو “سلامة المرضى أولوية صحية عالمية”.

يجمع هذا اليوم جميع العائلات، والمرضى، ومقدمى الرعاية، والعاملين الصحيين، والمجتمعات، لتكون جزءًا من الرعاية الصحية الآمنة للمرضى.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يتضرر 4 من كل 10 مرضى فى مرافق الرعاية مما يساهم فى وفاة نحو 2.6 مليون شخص فى العالم سنويا.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أنه يتم الاحتفال باليوم العالمى لسلامة المرضى لزيادة الوعى على مستوى العالم، وتعزيز فهم لماذا تلعب سلامة المرضى دوراً مهماً فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتغطية الصحية الشاملة، وتشجيع الهيئات الحكومية على دعم الاستراتيجية وضمان سلامة المرضى، وتشجيع النهوض بقطاع الرعاية الصحية لتقليل مخاطر الأذى للمرضى، وتسليط الضوء على التدريب، والتعليم فى مجال سلامة المرضى.

سلامة المرضى هى مصدر قلق عالمى للصحة، من المهم أن رعاية المرضى غير الآمنة يمكن أن تؤدى إلى أحداث سلبية تسبب وفاة المريض، تشير الدلائل الحديثة إلى أن المرضى عادة ما يعانون من الضعف أو التعرض للوفاة بسبب خطأ فى تشخيص الحالة الطبية الفعلية للمريض والأدوية الموصوفة، يجب أن تفهم صناعة الرعاية الصحية أن تكلفة تنفيذ تدابير السلامة للمرضى أقل مقارنة بمعالجتهم.

وقالت الصحيفة، إن تدابير السلامة التى اتخذتها المستشفيات لضمان سلامة المرضى لتجنب حدوث مضاعفات وتعرض حياة المرضى للخطر هى: غسل اليدين، وتنظيف الجلد واستخدام الاحتياطات لمنع الالتهابات المرتبطة بمجرى الدم، تكليف طاقم طبى للمتابعة مع المرضى للحصول على الأدوية فى الوقت المناسب، تثقيف المرضى قبل خروجهم من المستشفى بعد العلاج للتأكد من فهمهم لكيفية عمل أدويتهم ومتى لا يتناولونها، التأكد من أن موظفى المستشفى على دراية جيدة بثقافات سلامة المرضى، ضمان نظافة المستشفى لتجنب انتشار العدوى، بناء على نظام استجابة سريعة لضمان التواصل الفعال، والاستجابة السريعة فى حالات الطوارئ.



مصدر الخبر موقع صحيفة المجهر

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: