أمل كلوني مستشارة خاصة لمدعي المحكمة الجنائية الدولية لإقليم دارفور




ضمن 17 مستشاراً لمدعي المحكمة الجنائية الدولية، جرت تسمية المحامية أمل كلوني مستشارةً خاصةً لملف دارفور، غربيّ السودان.

الخرطوم: التغيير

عيّن مدعي المحكمة الجنائية الدولية، الجمعة المحامية المعروفة في مجال حقوق الإنسان أمل كلوني مستشارةً خاصة للنزاع في دارفور بالسودان.

وعينت المحامية أمل كلوني، البالغة من العمر 43 عاماً، مستشارة لقضايا دارفور، ضمن 17 مستشار لمدعي المحكمة جرى تسميتهم الجمعة.

وتولت كلوني ملف دارفور، بينما يركز بقية المستشارين على  ملفاتٍ أخرى تشمل الجرائم ضد الأطفال والاضطهاد الجنسي والعنف الجنسي والرق.

وسبق أن تولت كلوني عدداً من القضايا في المحكمة الوحيدة الدائمة لجرائم الحرب في العالم.

وقال مدعي الجنائية كريم خان في بيان: “يسرني أن أرحب بمثل هذه المجموعة المميزة من الخبراء وأنا ممتن لرغبتهم في العمل كمستشارين خاصين لي”.

وأضاف أن فريق المستشارين الخاصين المؤلف من 17 عضوا “تم اختياره من مختلف مناطق العالم مع تنوع ثقافي ولغوي وجنساني”.

وتقول الأمم المتحدة إن 300 ألف شخص قتلوا ونزح 2.5 مليون خلال النزاع في دارفور بين عامي 2003 و2004.

ومثلت أمل كلوني المقيمة في لندن أربعة ضحايا من دارفور في قضية أمام المحكمة الجنائية الدولية ضد علي عبد الرحمن (كوشيب)، زعيم ميليشيا الجنجويد المسلحة التي أنشأتها الحكومة السابقة في السودان.

كما شاركت في سلسلة من قضايا حقوق الإنسان شملت دولاً بينها العراق وبورما والفيليبين وكذلك قضايا جنائية تشمل لبنان ويوغوسلافيا السابقة.

واستقالت كلوني مؤخراً من منصبها كمبعوثة للمملكة المتحدة لحرية الإعلام، احتجاجًا على قرار حكومي يخرق اتفاقية الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وينشط زوج أمل، نجم هوليوود السيناتور جورج كلوني، في حملات من أجل حقوق الإنسان في منطقة دارفور.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق