مصادر: خالد سلك اعتبر البرهان هو مصدر التسريب لتِرِك


قالت مصادر إن اتجاهاً داخل الحرية والتغيير برز لإلغاء مسار الشرق والدخول في حلول سمتها المصادر (بالاستهبال السياسي) تعتمد فكرة تعويم الناظر محمد الأمين تِرِك ومطالبه في “مؤتمر جامع للشرق” يتم حشد مكونات الشرق الموالية لــ”قحت” فيه وتقويتها وتغذية الصراع بينها وبين تِرِك.

وقالت المصادر إن سبب الأرتباك في التعاطي الإيجابي مع مشكلات الشرق وغيرها من المشكلات هو الصراع بين مكونات الحكم المدنية والعسكرية ومحاولة كل طرف الاستثمار في أوجاع ومشكلات الطرف الثاني وتبدى ذلك جلياً من خلال مناورات حمدوك التي يخطط لها ياسر عرمان وآخرها زيارة الدعم السريع ومحاولة توظيفه لصالح صراع حمدوك مع البرهان.

وأكدت المصادر أن التسريب الذي مرره خالد سلك اليوم للإعلام بخصوص الخلاف الذي كان بينه وبين رئيس مجلس السيادة هو رد فعل لما قاله الناظر تِرِك عن طلب سلك وعلي الريح السنهوري من البرهان للتصدي عسكرياً للإغلاق، وقالت المصادر إنّ سلك اعتبر البرهان هو مصدر التسريب لتِرِك وبالتالي أراد رمي البرهان بتهمة طلب الحصانات للتعامل العنيف مع مُحتجي الشرق ومحاولة التغول على تركيبة الحكم كذلك.

وقالت المصادر لـ”ST ” إنه من المتوقع أن تزداد حدة الصراع بين المكونين لا سيما في ظل حالة الفشل السياسي والاقتصادي الذي يلازم مسيرة حكم قحت مع محاولاتها الحثيثة الضغط على المكون العسكري للانصياع عبر البعثة الأممية.

وقالت المصادر، إن محاولة الاحتيال السياسي عبر شرعنة مسار الشرق من خلال مؤتمر لن تمر على الناظر تِرِك ومكون المجلس الاعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة، بالإضافة إلى أنّ مُحاولة تطويق مطالب الناظر تِرِك ومنسقية شرق السودان في إطار جهوي فقط لن تنجح بسبب التنسيق بينها وبين مكونات الوسط والشمال واهتمام التنسيقة بإعادة موضعة مطالبها وحقوقها في إطار حل شامل لأزمة الحكم في البلاد.

الخرطوم: ST



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: