أحمد الشريف: دا السودان عامل كده، لازال كما كان


مافي داعي لي جلد الذات والشعور بالخجل.
دا السودان عامل كده، لازال كما كان.
مصدر السلطة فيهو هو قوة السلاح، سلاح جيش الدفتردار، وسلاح الإنجليز، وسلاح الجيش. والسلطة فيهو بتثبت نفسها بس تحالفات مع النخب المحلية. زي نوع ناس ترك دا،ومناوي وجوزيف لاقو.. الخ باعتبارهم ممثلين للشعب. العندو السلطة الجاية من قوة السلاح، بظبط للنخب المحلية أمورهم، وهم بساهموا في تبرير السلطة ومنع التمرد عليها.
حاليا، كل مافي الأمر ترك قرر يلغي الثورة، ويستبدل البشير بي برهان ويرجع يمارس نفس دورو أيام البشير، وأيام نميري وأيام عبود وأيام الإنجليز.
هل السودان حق من يمتلك سلطة السلاح والنخب المحلية؟ لحدي الان نعم.
هل الشعب، مصدر السلطة نظريا، عندو وزن سياسي حاليا أو عامل مؤثر؟ لا
الشعب خام كده ما عندو تأثير غير التصويت في انتخابات فارغة، أو إسقاط حكومة. لكن ما عندو أي تأثير في صناعة مصيرو. ترك فرد واحد هو أكثر تأثيرا في مستقبل السودان من كل من خرجوا في الثورة. لأنو عامل تحالف سياسي مع الكيزان وهم تنظيم وحول القبيلة لي تنظيم.
الشعب الغير منظم جغرافيا في مؤسسات حكم محلي تستمد سلطتها من القاعدة الشعبية، هو أهون العناصر في العملية السياسية. مهما علا الضجيج.
الشعب الذي لا يمتلك سلطة، سيخضع لسلطة العنف. والسلاح الذي يتم شراؤه بمال الشعب، سيستخدم في إرهاب الشعب ومصادرة كرامته وحقوقه على يد الجنرالات ومعرصيهم من النخب المحلية.
#الحكم_المحلي_سلطة_الشعب

أحمد الشريف



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: