ما الذي يُلزِم الشق العسكري بالدفاع عن مشروع قحت في وجه الشعب السوداني؟


ما الذي يُلزِم الشق العسكري بالدفاع عن مشروع قحت في وجه الشعب السوداني؟
أنا كعسكري وقعت وثيقة كورنثيا مع أحزاب و قوى بلا شرعية و بلا وزن، و هي مع ذلك صاحبة أجندة تخصها و هي ليست أجندتي بطبيعة الحال، بل هي ضدي؛ فلماذا أشتغل ككلب حراسة لمصلحتها ؟
الإجابة واضحة؛ و حدهم القحاتة الذين راهنوا على العساكر منذ البداية من لا يريدون رؤيتها. في الحقيقة الشق العسكري غير معني بخوض معارك مع مكونات الشعب السوداني نيابة عن أحزاب قحت. لماذا لا يستطيعون فهم هذه الحقيقة البسيطة ؟ الأمر لا يتعلق بالتآمر و لا هم يحزنون، أي قيادة عسكرية أُخرى سيكون لها نفس الموقف؛و ليس هُناك أي مشروع للفترة الانتقالية لكي يتم الدفاع عنه.
قوى فاشلة سياسيا و أخلاقيا و لا تملك ما تقدمه، و أفلست تماماً؛ و فوق كل ذلك علاقتها مع الشريك الأساسي ليست على ما يرام، و لا حتى علاقات المكونات المدنية فيما بينها؛ فما كان يُسمى ب “بتحالف الحرية و التغيير” كان مجرد لافتة بلا أي مضمون و لذلك اهترأت و تمزقت. وضع بهذه المعطيات، بأي منطق تريد من المؤسسة الأمنية أن تقمع فيه الاحتجاجات الشعبية نيابة عنك، و تتحمل هي المسئولية السياسية و أي مسئولية جنائية تترتب على تدخلها، كما تتحمل هي أيضا لوحدها خطر الانزلاق إلى الاقتتال و الحرب ؟ بموجب أي التزام يفعل العسكر ذلك ؟ هل وثيقة كورنثيا تكفي ؟
مطالبة ناشطي قحت لشركاءهم العسكر بالتدخل، و لومهم و ابتزازاهم و تهديدهم و توعدهم أحيانا إن هم لم يتدخلوا، كل هذه الأمور تخبرك مدى الغربة و الانفصال عن الواقع الذي يعيشه هؤلاء. أنتم في موقف ضعف؛ فاشلون مفككون بلا حاضنة و بلا سند جماهيري؛ إن كان هُناك ما يجدر بكم فعله فهو الجلوس و التفكير في الخروج بأقل الأضرار لمصلحتكم أولا و لمصلحة البلد؛ و أخشى أن الآوان قد فات. ما يسمى بالحرية و التغيير قد فقد زمام المبادرة تماما، و لن تكونوا أساسيين في أي تسويات سياسية تحدث؛ و دونكم مفاوضات السلام و التفاوض الحالي مع مكونات الشرق.
إن كان هناك خطر انقلاب أو تآمر على الثورة و على مستقبل الديمقراطية في البلد، فإن الأجدر بكم التفكير في مخرج سياسي بعيدا عن البكائيات الطفولية هذه و التشبث بوثيقة كورنثيا التي لا يحترمها أحد في هذه البلد. هذه الوثيقة لو تم الانقلاب عليها الآن فسيجد الترحيب و التأييد من كتل كبيرة من الشعب لمجرد كونه أزاحكم؛ هذه حقيقة.

▪︎ حليم عباس ▪︎



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: