غوتيريش يدين إعدام جماعة «أنصار الله» لـ«9» أشخاص في اليمن




أدان أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، عملية إعدام لتسعة أشخاص نفذتها جماعة «أنصار الله» في اليمن.

التغيير- وكالات

عبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن أسفه الشديد لأن جماعة الحوثيين «أنصار الله» في اليمن، نفّذت عملية إعدام بحقّ تسعة أشخاص يوم السبت، بمن فيهم شخص تشير المعلومات إلى أنّه كان قاصراً عند اعتقاله.

وأعرب أيضاً عن قلقه إزاء غارة جوية شنّها مؤخراً التحالف بقيادة السعودية في شبوة، أسفرت عن مقتل مدنيين.

وأعلنت جماعة «أنصار الله»، يوم السبت، إعدام «9» متهمين بالاشتراك في قتل رئيس المجلس السياسي الأعلى المشكل من الجماعة صالح الصماد، بغارة جوية للتحالف العربي بقيادة السعودية استهدفت موكبه في مدينة الحديدة في العام 2018م.

وأدان غوتيريش في بيان، يوم الأحد، بشدة هذه الأعمال التي نتجت عن إجراءات قضائية لم تحترم- على ما يبدو- متطلبات المحاكمة العادلة والإجراءات المنصوص عليها في القانون الدولي.

وشدد على أنه يعارض عقوبة الإعدام في جميع الظروف، وأكد أن القانون الدولي يضع شروطاً صارمة للغاية لتطبيق عقوبة الإعدام، بما في ذلك الامتثال لمعايير المحاكمة العادلة والإجراءات القانونية الواجبة كما نصّ عليها القانون الدولي.

ودعا غوتيريش «بشكل عاجل» كافة الأطراف والسلطات إلى اتخاذ قرار بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام.

وأعرب غوتيريش، كذلك، عن قلقه إزاء الأنباء عن غارة جوّية شنها مؤخراً التحالف بقيادة السعودية في شبوة والتي قتلت ستة مدنيين على الأقل من عائلة واحدة بحسب الأنباء.

وقال إن استهداف المدنيين والبنية التحتية المدنية محظور بموجب القانون الإنساني الدولي.

وحث جميع الأطراف اليمنية على الانخراط مع الأمم المتحدة بحسن نية ومن دون شروط مسبقة من أجل إعادة إحياء الحوار السياسي للتوصّل إلى تسوية سلمية للنزاع عن طريق التفاوض تلبي المطالب والطموحات المشروعة للشعب اليمني.

وقوبلت العملية بتنديد محلي وإقليمي ودولي كبير، واستهجنت عدد من الدول والمنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني، الإعدامات ووصفتها بالجريمة البشعة والفاجعة.

وطالبت جهات عديدة بضرورة محاسبة مرتكبي هذه الجريمة، والعمل على وقف الأحكام السياسية الصادرة من جماعة الحوثي ضد الأبرياء.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: