حملات تفتيش ومداهمة.. القوة المشتركة تبدأ مهامها بالفاشر


الفاشر: الإنتباهة

نفذت القوة الامنية المشتركة بشمال دارفور، وبإشراف وكيل النيابة العامة، والجهات الأمنية القانونية  المختصة، عدداً من  الانشطة تمثلت في تنفيذ حملات دهم وتفتيش أوكار، وأماكن الجريمة.

وشملت الأماكن المشتبه بها في أحياء الفاشر والأسواق الرئيسية والفرعية ، وتم خلالها توقيف عدد من  المشتبه بهم من  بينهم أصحاب الجرائم والمتاجرين في الأسلحة والمخدرات.

وأصدر إعلام القوات المسلحة بالفرقة السادسة مشاة بالفاشر اليوم تعميمًا صحفياً أكد فيه  أن القوة  الأمنية  المشتركة التي تم تشكيلها بقيادة العقيد ناصر الأمين، والتي تهدف لحماية وتأمين حاضرة  ولاية شمال دارفور شنت عددا من 

وشملت حملات التفتيش والمداهمة أسواق” نيفاشا” و”كولومبيا”  و”سوق ستة”، أسفرت عن توقيف  عدد كبير من مروجي وتجار الاسلحة والمخدرات بحوزتهم معروضات من تلك السلع الغير قانونية  وأخرى  متنوعة  تسبب أضرارا بأمن وسلامة المواطن.

 وأكد التعميم الصحفي أن القوة المشتركة ستستمر في تحريك أطوافها النهارية  داخل المدينة  بمناطق الارتكاز ونقاط التفتيش في الطرق الرئيسية وسيشمل التفتيش المنازل   المشتبه بها داخل المدينة وأسواق المناطق المجاورة والأسواق الصغيرة داخل الأحياء.

وكشف التعميم الصحفي أن المدير العام لشرطة الولايه قام بالتصديق بإنشاء عدد من مراكز بسط الأمن بالولاية لتلقي البلاغات.

وأضاف أنه تم إلى جانب ذلك  إنشاء مكتب للمعلومات داخل القوة  الأمنية المشتركة، يضم عناصر من الاستخبارات والشرطة العسكرية بالفرقة السادسة مشاة وعناصر من المخابرات العامة والشرطة الامنية واستخبارات الدعم السريع واستخبارات  حركات قوى  الكفاح المسلح ، حيث  تستخدم هذه القوة المشتركة  أجهزة لوجستية وتقنية  متطورة لكشف وتحديد أماكن المخدرات والأسلحة .

وكان حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي ووالي ولاية شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن،دشنا في الرابع عشر من الشهر الجاري بميدان الجيش بالفاشر بداية  عمل القوة الأمنية  المشتركة التي ستعمل  على حماية مدينة الفاشر من التفلتات الأمنية التي عاودت الظهور بعد فترة من الاستقرار.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق