صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: (غلطة كبيرة) يا ميرغني عبد الرحمن 


الاستاذ/ ميرغني عبد الرحمن

استهلها بتحية الاسلام ان السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واسعد ايما سعادة ان اعلم ان اعلام من بلادي يقرأون حرفى واسعد انا اتلقى التصويب والنقد مثلما اتلقى الاشادة . استاذ ميرغنى لم استنكف يوما ان اعود الى الحق والصواب متى ما تبين لى خطئي وقد قلتها انت بين قوسين (غلطة كبيرة) فى تعريفى لموقع السيد محمد الفكي من الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل نعم غلطة كبيرة واعترف واعتذر ولن اكذبك القول ان قلت لك ان هاتفني قارئ سوداني من الجزائر يصحح لى المعلومة ولكن للاسف كانت بعد النشر . فلك العتبي حتى ترضي . اما ما اشرت اليه بانني اوزع كلمة (السيد) وذكرت وكانني اقصد بها السيد محمد عثمان الميرغني فادعوك للعودة لقراءة المقال مرة اخري فستجد انى قصدت بها (الثلاثة الذين مكنوا) ولم يرد مطلقا اسم مولانا او احد افراد اسرته .

شي اخر استاذ ميرغني ذكرته فى تعقيبك اكثر من مرة كلمة (تهكم) حاشا لله يا سيدي لم يكن هو ذاك ولكنه لون من الوان الكتابة قد تجده لدي بعض الكتاب وما هو الا اسلوب ولون قد يكون جاذب للكثير من القراء .. ولم يكن يقصد منه تهكم او سخرية ويمكنك اذا رغبت العودة للكثير من كتاباتي فستجد ذات اللونية

اما وانك قد شرفتني بانك رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل بشرق الجزيرة فقد لامست في وترا حساسا ولا استطيع ان اعبر لك عن سعادة الوالد عليه رحمة الله وكيف انه كان يعدل من جلسته وهو يحدثني عن الازهري ومبارك زروق والحسين الهندي واعلام الاتحاديين فى فخر كنت احسه من نبراته .

فلك العتبي على (الغلطة الكبيرة) ولي العتبي انا ايضا ان نسبت انت خطأ كلمة (السيد) فى غير ما اقصد ولك العتبي اذا فهمت اسلوبي تهكما وليس لونا من الوان الكتابة

والتحية عبركم لكل اهلنا فى شرق الله البارد . وتشرفت بكم وبكل الاخوة الاتحاديين على امتداد ربوع الوطن الحبيب .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق