«حجو»: مهندس البث الذي خرّب هندسة انقلاب السودان




«لو شلت بندقيتك وأديتني طلقة في راسي ما بقطع البث».. هكذا جاءت ردة فعل فني البث المناوب بالتلفزيون القومي، علي عمر الشهير «حجو» على طلب الجنرال قائد الانقلابيين الذي وصل  لبث البيان رقم 1.

التغيير: أمل محمد الحسن

كشف فني البث المناوب بالتلفزيون القومي، علي عمر الشهير بـ«حجو» عن رفضه قطع البث لمنفذي المحاولة الانقلابية الفاشلة صبيحة اليوم الثلاثاء، تمهيداً لإعلان استيلائهم على السلطة.

وأحبطت السلطات السودانية، فجر الثلاثاء، محاولة انقلابية قوامها عسكريين ومدنيين، منتمون للنظام المباد.

وقال حجو «التغيير» إنه تفاجأ صباح اليوم بوصول 4 أفراد، 2 منهما يرتديان الزي العسكري، إلى غرفة البث بالتلفزيون القومي في تمام السادسة والنصف صباحاً، ومطالبته بقطع الإرسال لبث مارشات عسكرية، تمهيداً لإعلان سيطرتهم على مقاليد الحكم.

وأضاف: بدأ الضابط برتبة العقيد الحديث معي  عن الأوضاع في البلاد، والتفلتات الأمنية، قبل أن يخبرني بأنهم أجروا انقلاباً عسكرياً  بقول “نحن مسكنا البلد”.

ومن ثم طلب مني بقطع البرنامج المبثوث (نور على نور) واستبداله ببث مارشات عسكرية.

مشيراً إلى رفضه للأمر بصورة قاطعة، وإخباره للقوة بأنه “مخرج منفذ، وأي تعديل يجري على الخارطة البرامجية لا بد أن يتم عبر المدير العام”.

وتابع حديثه مع قائد القوة: “لو شلت بندقيتك وأديتني طلقة في راسي ما بقطع البث”، ونصحه بالبحث عن شخص  آخر بخلافه.

وواصل حجو: حينذاك تدخل أحد المدنيين وأشار للضابط بالخروج وغادروا جميعاً غرفة البث.

وأكد الفني المناوب بعدم تعرضه لأي عنف أو تهديد، كما لم يقم العقيد أو المرافقين له بإشهار أسلحتهم في وجهه، مؤكداً أن المشهد برمته لم يتعد العشرة دقائق.

وتوقع حجو أن تكون تلك المجموعة الصغيرة دخلت إلى التلفزيون عبر بوابة الاستخبارات العسكرية.

وأدلى حجو بشهادته أمام بعض المسؤولين في الدولة ومن المتوقع أن يخضع لاستجواب من الاستخبارات العسكرية للتعرف على هوية الأشخاص التابعين للمحاولة الانقلابية وتوقيفهم، خاصة وأنه شاهد أحد المدنيين بالمجموعة داخل فناء التلفزيون بعد ساعة كاملة من الحادثة.

الجدير بالذكر أن المخرج الفني المنفذ قد تعرض لهذه المواقف أكثر من مرة، فقد كان حاضرًا في غرفة البث إبان سقوط البشير، وأذاع بيان المجلس العسكري.

ولفني البث حجو حادثة معروفة داخل التلفزيون القومي مرتبطة ببرنامج (خفافيش الظلام) الذي قام ببثه دون أن يعلم فحواه، وبعد معرفته رفض أن يقوم بإعادة الحلقة مما عرضه للفصل عن العمل.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: