منسوب حرج في محطة واحدة وإنحسار تدريجي لفيضان النيل


الخرطوم- الصيحة

سجل منسوب النيل الأزرق عند الحدود السودانية الإثيوبية (506) مليون متر مكعب “أقل من معدل الفيضان”، وسجل منسوب نهر عطبرة (178) مليون متر مكعب، بينما سجل منسوب النيل الأبيض (140) مليون متر مكعب.

وأوضح البيان اليومي للجنة الفيضان اليوم، الثلاثاء، أن المحطة الوحيدة التي سجلت منسوباً حرجا هي محطة القويسي بنهر الدندر بـ(14.20) متراً أعلى من منسوب الفيضان (13.50) متراً بـ(70) سم.

وأكد البيان ارتفاع التصريف اليومي خلف سد الروصيرص إلى (385) مليون متر مكعب، مقابل (358) مليون متر مكعب ليوم أمس، وارتفاع التصريف خلف سد سنار إلى (305) مليون متر مكعب مقابل (295) مليون متر مكعب ليوم أمس.

كما ارتفع التصريف في سد عطبرة وستيت إلى (197) مليون متر مكعب مقابل (186) مليون متر مكعب ليوم أمس، وانخفض التصريف في مروي إلى (535) مليون متر مكعب مقابل (564) مليون متر مكعب ليوم أمس.

وأوضح التقرير فيما يتعلق بالتنبؤ بمستويات المياه في القطاعات، أن جميع القطاعات تشهد استقراراً.

وأكدت اللجنة، استمرار التخزين في جميع الخزانات، ونبهت المواطنين في كل القطاعات بأخذ كل التحوطات اللازمة.

من جانبه، أشار وزير البنى التحتية المكلف، رئيس اللجنة الفنية لطوارئ الخريف المهندس عبد الله محمد آدم بحسب (سونا)، إلى مجهودات اللجنة العليا لطوارئ الخريف في الدعم والمساندة، ولجنة الطوارئ الصحية في تقديم الخدمات الصحية وأدوية الطوارئ للمتضررين والقرى التي حاصرتها مياه الفيضان.

وقال إن الزيادة في مياه النيل الأزرق جاءت بسبب السيول عبر خور القعرة، ولفت إلى أن التخزين بخزان سنار مازال مستمراً.

وأضاف الوزير أنه تم رصد الأضرار الناتجة عن الخريف في كل محليات الولاية بصورة تراكمية، ونوه إلى أنه اجتمع بمدير الطوارئ بالهلال الأحمر لتحديد شكل التدخلات المطلوبة لتقديم الخدمات اللازم.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: