وجدي صالح يطالب بضرب عناصر النظام البائد التي تتربص بقوى الثورة


طالب وجدي صالح عضو لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م واسترداد المال العام، بضرورة توجيه ضربة قوية لعناصر النظام البائد التي تتربص بقوى الثورة شراً.

وأكد أنهم لن يسمحوا لقوى الفلول التلاعب بمقدرات الشعب السوداني وخلق الفتن بين قوى الثورة.

ووصف صالح في حوار مشترك رفقة وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر بتلفزيون السودان مساء اليوم الثلاثاء، “الكيزان” بأنهم لا قيم لهم ولا وازع اخلاقي، وأشار إلى أنه مازالت هناك مهددات داخلية وخارجية تحيط بالثورة ونصرائها.

وأكد أن هدفهم في لجنة التفكيك هو إسراع الخطى لإزالة عناصر النظام البائد الذين يتحكمون في جميع مؤسسات الدولة ويعوقون العمل ومصالح الناس، والقضاء على كل من تسول له نفسه إحداث انقلاب.

وأوضح أن قوى الثورة تتباين في إطار تنوعها لا في إطار الخلاف فيما بينها، وأنهم جميعاً يعلمون أن مصيرهم واحد ويعملون لهدف واحد هو تحقيق أهداف الثور والوصول إلى انتخابات حرة وديمقراطية يفصل بين الجميع صندوق الانتخابات.

ودعا صالح إلى إعادة هيكلة المؤسسات العسكرية والأمنية لتنقيتها من فلول “الكيزان” الممسكين بمفاصلها والمتحكمين في زمام أمرها.

وقال إنه على قوى الثورة الإسراع في تنفيذ القرارات الحاسمة والتخلص من كافة العناصر التي تقوم بتعويق أداء مهام الفترة الانتقالية.

ونوه إلى أن فلول النظام المباد يتلاعبون بمقدرات البلاد ويسعون فساداً من خلال التلاعب في المال العام.

ونبه لضرورة تماسك قوى الثورة، والعمل على أداء برنامج الثورة القاضي بتحقيق أهداف الفترة الانتقالية والوصول لمرامها وإجراء الانتخابات الحرة.

وشدد صالح على ضرورة مراجعة وتقييم كافة التجربة الماضية، وسد الثغرات والعمل على كافة عناصر النظام المباد المتغلغلين في مفاصل الدولة كغدد سرطانية تعمل على تفتيت كيان الثورة وخلق الإحن بين مكونات فصائلها.

صحيفة الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: