البرهان وحميدتي.. المؤسسات العسكرية تحمي الثورة


 

الخرطوم: الصيحة

عقب ساعات من إفشال المحاولة الإنقلابية ظهر رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان برفقة النائب الأول لمجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو في رمزية خاصة عن وحدة المكون العسكري الذي يكافح في الدفاع عن ثورة ديسمبر أمام مغامرة عسكرية تستهدف إعاقة مسار التحول الديمقراطي.

حديث البرهان أمام جنود المدرعات أكد على حماية الثورة من المتربصين الذين يحاولون إعادة الساعة للوراء.

ويقول خبراء إن وحدة المكون العسكري بدأت واضحة للعيان من خلال ظهور الفريق أول البرهان والفريق أول حميدتي أمام العالم في مشهد يقطع الطريق أمام كل من يحاول العبث بطبيعة العلاقة التي تجمع بين الجيش وقوات الدعم السريع.

وبات المكون العسكري أكثر حرصاً على تحقيق التحول الديمقراطي، في الوقت الذي يتشظي فيه المكون المدني ويفقد بوصلة الاتجاهات، وهذا ما أشار اليه الفريق أول محمد حمدان دقلو في مخاطبة عسكريين اليوم عندما حمل سياسيين مسؤولية الأزمة الراهنة مما يغري بعض الجيوب العسكرية للإنقلاب على الثورة السودانية.

ويقول المحلل السياسي الطيب مصباح إن قوة المكون العسكري أصبحت حامية للثورة ومنحازة لشعارات ديسمبر، وأن الجيش والدعم السريع يعملان بتناغم كبير مما أسهم في إحباط المحاولة الإنقلابية.

وأضاف أن الشارع أصبح أكثر ثقة في قواته المسلحة بعد أن عانى الشعب كثيراً من استمرار الأزمات وطول أمد الأحوال الإقتصادية المتردية.

وأشار مصباح إلى أن البلاد لا تحتاج إلى تعقيدات جديدة وأن يعمل الجميع لتحقيق التحول الديمقراطي.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

أضف تعليق