الخارجية تُنوّر البعثات الدبلوماسية عن الانقلاب الفاشل وتطلب دعم الانتقال


JPEG - 82.1 كيلوبايت
وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق

الخرطوم 22 سبتمبر 2021 ـ قدمت وزيرة الخارجية مريم الصادق، تنويرا إلى أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدي الخرطوم المحاولة الانقلابية الفاشلة، ودعت إلى دعم الانتقال.

وأدانت حكومات غربية وبعض الدول العربية ومعظم القوى السياسية، الانقلاب العسكري الفاشل الذي جرى فجر الثلاثاء، وقالت الحكومة إنه بتدبير من أنصار النظام السابق العسكرييين والمدنيين.

وقال الوزيرة، في تنويرها الأربعاء، “أحبطت السلطات المختصة محاولة انقلابية فاشلة، قام بها ضباط من رتب وسيطة وصغرى، وجرى القبض على قادتها من العسكريين والمدنيين”.

وأشارت إلى أن نجاح حكومة الانتقال السياسي والدبلوماسي والاقتصادي أصاب عناصر الثورة المضادة بالإحباط، مما “دفعهم إلى هذه المحاولة اليائسة”.

وقالت إن محاولة الانقلاب الفاشل قُصد منها “قطع الطريق أمام مسيرة الفترة الانتقالية الماضية بعزم نحو إنجاز التحول الديمقراطي المنشود”.

وأضافت: “نناشد المجتمع الدولي والدول الصديقة لتقديم الدعم المطلوب لعملية الانتقال، بما يمكن الحكومة من مجابهة التحديات الجسام الماثلة أمامها”.

وأدت محاولة الانقلاب الفاشلة إلى إظهار الخلافات بين مكونات حكومة الانتقال، حيث اتهم رئيس مجلس السيادة وقائد الجيش عبد الفتاح البرهان الائتلاف الحاكم بعدم الاهتمام بمعاش السودانيين.

الخرطوم 22 سبتمبر 2021 ـ قدمت وزيرة الخارجية مريم الصادق، تنويرا إلى أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد لدي الخرطوم المحاولة الانقلابية الفاشلة، ودعت إلى دعم الانتقال.

وأدانت حكومات غربية وبعض الدول العربية ومعظم القوى السياسية، الانقلاب العسكري الفاشل الذي جرى فجر الثلاثاء، وقالت الحكومة إنه بتدبير من أنصار النظام السابق العسكرييين والمدنيين.

وقال الوزيرة، في تنويرها الأربعاء، “أحبطت السلطات المختصة محاولة انقلابية فاشلة، قام بها ضباط من رتب وسيطة وصغرى، وجرى القبض على قادتها من العسكريين والمدنيين”.

وأشارت إلى أن نجاح حكومة الانتقال السياسي والدبلوماسي والاقتصادي أصاب عناصر الثورة المضادة بالإحباط، مما “دفعهم إلى هذه المحاولة اليائسة”.

وقالت إن محاولة الانقلاب الفاشل قُصد منها “قطع الطريق أمام مسيرة الفترة الانتقالية الماضية بعزم نحو إنجاز التحول الديمقراطي المنشود”.

وأضافت: “نناشد المجتمع الدولي والدول الصديقة لتقديم الدعم المطلوب لعملية الانتقال، بما يمكن الحكومة من مجابهة التحديات الجسام الماثلة أمامها”.

وأدت محاولة الانقلاب الفاشلة إلى إظهار الخلافات بين مكونات حكومة الانتقال، حيث اتهم رئيس مجلس السيادة وقائد الجيش عبد الفتاح البرهان الائتلاف الحاكم بعدم الاهتمام بمعاش السودانيين.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق