مرتضى الغالي يكتب مرحباً بانقلاب الفلول..!!


د. مرتضي الغالي
كيف يستطيع انقلاب للفلول أن يهزم ثورة الشعب..؟! لا بد أن شعار الفلول البديل لحرية سلام وعدالة هو (نهب واستبداد وشلاقة)..وهذه سكة تركها الشعب وراء ظهره.. والعبرة ليست في وصول الفلول إلى مبنى الإذاعة أو المسرح..ولكن في أن يستطيعوا اقتلاع الشعب في كل مدن السودان وقراه..! وهَبْ انك وصلت إلى الإذاعة وفتحت لك الشاشات مقاليدها ماذا تريد أن تقول للناس..؟! هل هي البشارة بعودة الإنقاذ والمخلوع وعصابة اللصوص..؟! المعركة حول الحرية والكرامة معركة طويلة وعلى الانقلابيين أن (يشدوا حيلهم) في الجولات القادمة وعلى طول امتداد مسيرة الثورة نحو غاياتها..

وإذا طأطأ بعض المتعاونين مع الفلول رءوسهم إلى حين..فإنهم لا شك على موعد مع الخذلان.. فمن لم يشأ أن يتطهّر من رجس الإنقاذ فعليه أن ينتظر طويلاً..وإذا كان بعض الفلول يحلمون بأن يعودوا إلى حكم البلاد والجلوس على رقاب العباد وإعادة عهد المخلوع وعلي عثمان وقوش وكرتي وعبد الرحيم حسين فكل شخص وما يختار..! والفلول يظنون أن الخيار ينحصر بأمرين أما أن يكونوا في السلطة غصباً وقهراً أو أن يتم السماح لهم بالسرقة والنهب ويتركوهم ليهربوا بجرائمهم بلا محاسبة..ومعنى ذلك أنهم لا يضعون حسابا للشعب الذي يستطيع أن يُملئ إرادته ويحرمهم من الخيارين معاً..!! كل (فرفرة) تأتي من أي جهة على غير طريق ثورة ديسمبر هي محاولة للعودة للإنقاذ البائدة..وهي محاولات محكوم عليها بالفشل..فقد مضى زمن الجهل المتسلّط و(التسلّط الجاهل) الذي يحسب كل معادلة بنظرية (الحشاش يملا شبكتو).. وأنا أو الطوفان..!!

لم تجف دماء الشهداء بعد..ويظنون أن الشعب يمكن أن يفرِّط في وصايا شهدائه الشباب الذين لم يتركوا خلفهم في آخر لحظات حياتهم القصيرة غير وصية واحدة رددوها بابتسام ويقين وتشديد: لا تفرّطوا في الوطن والحرية والكرامة..فهل يمكن أن يحتمل الفلول استحقاقات الحرية والكرامة..؟! إنهم لن يستطيعوا معها صبراً..! فليقم الانقلاب وسوف ننظر ماذا يكون وماذا يريدون أن يفعلوا..لقد رفض الشعب سكة الإنقاذ الانقلابية وخرج بقضه وقضيضه خلف شباب الوطن الذين لم يكن في ظهرهم صكوك تعهّد ولا وعود حماية ولا مجتمع إقليمي أو دولي ولا فرع شجرة أو عصا (عجراء من سَلَم).. ووقف في بسالة أدهشت العالم والتاريخ في وجه (البنادق العشوائية) والرصاص الغادر وأرتال الدبابات والمجنزرات.. فماذا سيكون مصير الإنقاذيين الجُدد..؟!

مرحباً بهذه القفزات الانقلابية التي ظن بعض أزلام الإنقاذ أنهم مهدوا لها في ظل الحرية والتسامح بتفخيخ المناخ العام بألغام الفتن والدسائس والتحريض وبذل لها المال والموارد.. وفعلوا كل ما في وسعهم لتعطيل دولاب الدولة وتعويق الاقتصاد و(شنكلة) التعافي..وتجويع الشعب بحجب المؤن والخدمات وتخريب عمل دواوين الدولة وأيضاً بمعونة تقاعس قيادات الأجهزة النظامية.. فماذا يخيف الشعب من سفور شراذم أعدائه الذين لم يصبروا على التعامل الإنساني معهم بعد أن صبرت عليهم الثورة ولم تستخدم سلوكهم وأساليبهم التي مارسوها ثلاثين عاماً..؟! وكيف يقبلون بأن تنهض البلاد من كبوتها أو كيف يقبلون بدولة العدالة والقانون.. ؟! في كل مرة يتأكد أن سوء الظن بالفلول يفوق أسوأ ما يظنه الناس بمكايد وحبائل مرَدة الشياطين…!

بان المخبوء بفضل الله..هل رأيتم هذا الترابط بين هذه المحاولة الانقلابية المحكوم عليها بالفشل وبين صناعة الانفلات الأمني و(الجلفقة) التي قام بها الإنقاذي “ترك” في شرق السودان.. وتعطيل الموانئ وقفل الطرق وحقول النفط ..وهل شاهدتم الصحف السوداء التي ظلت تقوم بدورها المرسوم طوال الأيام الماضية تمهيداً للانقلاب..؟! وهل تذكرون الصحفيين والصحفيات الذين طالبوا في الأسبوع الماضي بحل لجنة تفكيك الإنقاذ في تنسيق وتواطؤ سافر الوجه..؟! وهل شاهدتم أحد هؤلاء الصحفيين يتحدث في القنوات أول أمس (قبل 24 ساعة فقط من المحاولة الانقلابية) ويقول مغالطاً الإعلامي الذي استضافه بأن الانقلابات ما زالت تتم في إفريقيا بنجاح….ويردد في فرح مكتوم مزاعمه بنجاح الانقلاب في غينيا ومالي.. وكأنه يرسل إشارة إلى الفلول ويقول لهم: (هيا أسرعوا يا جماعة..الطريق سالك)..!! هل بقيت ورقة توت واحدة في هذه الصحف والقنوات لتغطي (مؤخرة القرد)..!؟!

صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: