مطالب بسياسة تمويل زراعي محفزة للإنتاج


طالب مزارعو الجزيرة والمناقل بإعلان السياسة التمويلية قبيل منتصف شهر أكتوبر المقبل، ووضع سعر تركيزي لا يقل عن (30) ألف جنيه لجوال القمح، ومراعاة متغيرات السوق، داعين لضرورة تطهير قنوات الري، وأكدوا عدم جاهزية الري حتى هذه اللحظة للبدء في التحضير.
ودعا رئيس تجمع مزارعي الجزيرة والمناقل، طارق أحمد الحاج، لتوحيد قنوات التمويل ووضع سعر تركيزي لا يقل عن (30) ألف جنيه لجوال القمح؛ لجهة تغير أسعار المدخلات والوضع الاقتصادي الضاغط.

وأكد في حديثه لـ(السوداني) انهيار قنوات الري وعدم جاهزيتها للعروة الشتوية، وطالب باحترام مواعيد الزراعة، وتوفير التمويل في الوقت المناسب لأن الزراعة مواقيت.
وطالب ممثل المزارعين بمشروع الجزيرة والمناقل قسم الماطوري غرب، دفع الله الكاهلي، بوضع سعر تركيزي لا يقل عن (30) ألف جنيه في السياسة التمويلية للموسم الشتوي.

وكشف في حديثه لـ(السوداني) عن ارتفاع أسعار السماد بالبنك الزراعي، وقال إن سعر الجوال من البنك أعلى من سعر السوق، حيث بلغ جوال الداب بالبنك (23) ألف جنيه، بينما سعره في السوق 20 ألف جنيه، وبلغ سعر جوال اليوريا بالبنك (18) ألف جنيه، بينما سعره بالسوق (15) ألف جنيه، ودعا البنك الزراعي لمراعاة ارتفاع الأسعار والمتغيرات التي تحدث أثناء الموسم، ونادى بإعلان السياسة التمويلية قبل منتصف شهر أكتوبر، وأضاف: “هناك عدد (126) ألف مزارع بالجزيرة والمناقل لم تتضح لهم الرؤية بعد حتى يقوموا بعمليات التحضير، وكذلك الحال مع البحوث الزراعية بالنسبة لتعريف التقاوي، مشيراً إلى ضرورة توزيع المدخلات في الوقت المناسب وإعطاء الأولوية للأقسام الطرفية للمشروع لان أقسام المناقل تصلها المدخلات في وقت متأخر.

وطالب بتطهير قنوات الري حتى لا ينهزم الموسم، وفي السياق ذاته دعا ممثل المزارعين بالماطوري إلى عدم تغيير الاداريين والمسؤولين في هذا التوقيت؛ لعدم تناسب التوقيت، وإعطاء الأولوية للتحضير للعروة الشتوية وحصاد محاصيل العروة الصيفية.

الخرطوم: رحاب فريني
صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: