البرهان وحميدتي..«عوج الرقبة» – صحيفة التغيير السودانية , اخبار السودان




عبد الحميد عوض

* ليس عندي من توصيف لأحاديث رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، أمس، وأمس الأول، وكذلك حديث نائبه، محمد حمدان دقلو “حميدتي” سوى أنه تمهيد وتصدير لبيان أول في الطريق، رضينا أم أبينا، ولا عندي حاجة لإقناع البعض بتلك الفرضية، بقدر حاجتي لنصح الناس لتحديد مواقفهم من الآن، تأييداً أو معارضة.

*من المؤكد لن يجد المتهمون بالمحاولة الانقلابية الأخيرة، أفضل دليل على براءتهم، من خطابات البرهان وحميدتي التي بررت للانقلابات، كما برر لها البشير في بيانه الأول، ويا حبذا لو أكمل رئيس مجلس السيادة ونائبه، جميلهما للمتهمين، بالمثول أمام المحكمة كشاهدي دفاع .

* لم أتفاجأ كما تفاجأ كثيرون، من موقف البرهان وحميدتي، بعد محاولة انقلابية لم يدنها أي منهما، والمغالط يعيد الاستماع لأحاديثهما، وذلك لأن موقفهما تطابق من رؤيتهم للثورة التي أرادا جعلها مطية ومعبراً لضفة المطامع والمصالح، وكل ذلك لا يحتاج إلى أدلة الآن، فهو معلوم بإدراك تام، ولن تدحضه أساليب التقية.

* المفاجئ بالنسبة لي، هو وضع البرهان وحميدتي أنفسهما في موضع” الجمل المابشوف، عوجة رقبو” أو موضوع “الفرعون العاري”، فالرجلان تحدثا عن فشل الحكومة المدنية فيما يلي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، واتهما السياسيين بالانشغال بالصراع على الكراسي وتقسيم المناصب، وتجاهل قضايا المواطنين، وقالا بانقسامات قوى الثورة .. إلخ

* أولاً إذا كان الانقسام أو الخلاف جريرة، فلينظر كل من البرهان إلى الانقسامات داخل المؤسستين العسكريتين التي هما على رأسها، فالجيش ومنذ جلس سيادته، على منصب القائد العام، حاول ضباط في أكثر من مرة الإطاحة به، وليتذكر سعادة الفريق أن رئيس هيئة الأركان نفسه قاد محاولة انقلابية ضده، وهو من أقرب المقربين، والمحاولة الانقلابية الأخيرة نفسها دليل، على عدم وحدة، وعدم رضا عن القيادة.

أما حميدتي يجب عليه عدم نسيان المحاولة الانقلابية التي جرت عليه داخل قوات الدعم السريع، وكذلك عدم نسيان خطبة له بمعسكر الجيلي عن ظاهرة الهروب من الدعم السريع، وليتذكر”الجنرالان” في النهاية خلافتهما مع بعض في فترة من الفترات، والحقيقة النهائية أن المكون العسكري ملئ بالانقسامات وعليه التركيز عليها بدلاً من التركيز على الآخرين.

*ثانياً: بشأن الفشل الاقتصادي، وجب على كل من البرهان وحميدتي، إخبارنا اليوم قبل الغد عن نجاحات المكون العسكري في الملف الأمني الموكل للعسكر، كلمونا عن إنهاء التفلتات الأمنية والحد من النزاعات القبلية، والتقليل من حوادث النهب والقتل في المدن الكبيرة، وفي بؤر تقع على مرمى حجر من مكتب “البرهاميدتي”، ولو أن الجنرالين اهتما بالملف الأمني بعشر اهتمامهما بحراستهما الشخصية، لكان الوضع مختلفاً الآن.

* ثالثا: ينتقد البرهان وحميدتي تنافس أو صراع الأحزاب على الكراسي، وهذا يمكن قبوله أو تفهمه من آخرين، لكنه غير مقبول من اثنين يجلسان على “أكبر” كرسيين من كراسي السلطة، وكل واحد منهما، يعض على مقعده بالنواجذ، ويصارع على مزيد من الصلاحيات.

* رابعاً، من المحزن أن يُعرض رئيس مجلس السيادة بعبارة “هبوا للدفاع عن بلادكم وحماية الانتقال” فالنداء للشعب والهدف هو الدفاع عن البلاد وحماية الانتقال، اللهم إلا إذا كان للبرهان رأي آخر عن المحاولة الانقلابية، لا تحتاج معه لهبة.

*انتقاد واحد لم يوجهه رئيس مجلس السيادة ونائبه للحكومة المدنية، تعلمون ما هو؟ :

هو فشل الحكومة في تحقيق العدالة لشهداء مجزرة فض الاعتصام، وأتوقع أن يأتي يوم ويوجهانه.. فكل شيء جائز .

 [email protected]



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق