فولكر يدعو للالتزام بالوثيقة الدستورية ويرفض محاولات تقويض الانتقال الديمقراطي


الخرطوم: الانتباهة

اطلع، رئيس بعثة “يونيتامس”، رئيس الوزراء، د. عبد الله حمدوك، ما جرى من مناقشات في مجلس الأمن، حول تطورات الوضع بالسودان والمحاولة الانقلابية الفاشلة.

 

ورفض، فولكر بيرتس، عقب لقاء حمدوك، أمس، بصورة قاطعة أي محاولة انقلابية، مشيراً لرفض كل المجتمع الدولي، ممثلاً في مجلس الأمن، والأمين العام للأمم المتحدة، ومجموعة من الدول خاصة مجموعة أصدقاء السودان، التي أصدرت بياناً ترفض فيه رفضاً قاطعاً لهذه المحاولة الانقلابية.

 

وأكد بيرتس، أن المجتمع دولي والأمم المتحدة، يرفضون أي حديث عن تبديل الحكم المدني بالسودان إلى حكم عسكري، كما يرفضون أي حديث وأي محاولة لتقويض المرحلة الانتقالية والانتقال السلمي نحو الديمقراطية والسلام الداخلي في السودان.

 

 

 

ودعا، لضرورة التزام كافة المشاركين في العملية السياسية والاجتماعية بالسودان، بخط الانتقال السلمي المنصوص عليه في الوثيقة الدستورية.

 

وشدد، على أهمية أن يتقدم السودانيين بحسب الاتفاق الذي تم فيما بينهم، خاصة التقدم في خط السلم الأهلي وتطبيق الترتيبات الأمنية في دارفور والمنطقتين.

 

والانتقال السياسي، بإنشاء وتأسيس المجلس التشريعي الانتقالي، والتحضير لانتخابات حُرة في نهاية المرحلة الانتقالية، مؤكداً جاهزية الأمم المتحدة لمساعدة السودانيين والسودانيات في هذه العملية.

 

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: