تحذير من خسائر بقيمة 5 مليارات دولار بسبب إغلاق موانئ النفط


الخرطوم: هنادي النور

حذرت كتلة اللجان التسييرية والتمهيدية لنقابات العاملين بشركات إنتاج النفط، من تداعيات إيقاف عملية شحن وتحميل ناقلة الخام المشتركة بين حكومة الجنوب والشركاء، والمقدرة بحوالي 600 ألف برميل.

وقالت الكتلة في بيان، يوم الخميس، إن ميناء بشائر 1و2 هو المنفذ الوحيد لتصدير خام السودان ودولة جنوب السودان.

وأشارت، إلى أن عمليات التشغيل قائمة وفق التزامات مسبقة واتفاقيات دولية يترتب على الإخلال بها خسائر كبيرة وعواقب قانونية وغرامات تأخير يومية، بعشرات الآلاف من الدولارات.

كما حذرت، من الأضرار الوخيمة لا سيما وأن استمرار القفل سينتج عنه الإغلاق الإجباري، الذي قد يؤدي حدوثه لخسارة المنشآت النفطية بالكامل، وقدرت الكتلة الخسائر بـ5 مليارات دولار للخط الناقل وموانئ التصدير.

يتبع ذلك، العجز في محطات التوليد الحراري لمحطة “أم دباكر”، وعجز الإمداد لمصفاة الجيلي، وما يترتب عليه من عودة طوابير الوقود وانعدام غاز الطبخ.

ودعت التسييرية، إلى الوصول لحل سريع مع المحتجين وتأمين الميناء بصورة عاجلة، وتسهيل إجراءات دخول وربط ناقلات النفط إلى المياه السودانية بالتنسيق مع القوات النظامية بالمنطقة وسلطات الموانئ البحرية في العمليات ذات الصلة.

ونبه البيان، إلى أن العاملين بالشركات يعيشون تحت ظروف أمنية بالغة السوء، فيما يتم التواصل مع كل الجهات المسؤولة لإيجاد حلول تسهم في تخفيف التوتر وتأمين الزملاء العاملين أولا.

ومن ثم السماح بمواصلة العمليات التشغيلية ولو مؤقتاً تفادياً لأي أضرار جسيمة على الخط الناقل، ولضمان إيفاء السودان بالتزاماته الدولية.

توقيع مذكرة تفاهم بين المالية والصندوق الكويتي للتنمية

الخرطوم: الانتباهة

وقعت، وزارة المالية، مذكرة تفاهم مع الصندوق الكويتي للتنمية، بخصوص معالجة متأخرات الصندوق على السودان.

ووصف الوزير، جبريل إبراهيم، ديون دولة الكويت بالكبيرة، مشيراً إلى أنها أكبر دين للمجموعة خارج نادي باريس، وأن الوصول فيه لتفاهمات خطوة إيجابية تساعد في تجديد تمويل مشاريع أخرى.

ودعا جبريل، دولة الكويت للاستثمار الموارد المتنوعة التي تزخر بها البلاد، وضرورة بناء علاقة استراتيجية قائمة على تبادل المصالح بين الطرفين.

من جانبه، عبر نائب مدير إدارة العمليات للدول العربية بالصندوق، عبد الله خليل المصبيج، عن رضائه التام لما توصلوا اليه من نتائج حول متأخرات الصندوق.

ونوه، إلى أن الهدف من الزيارة مطابقة أرصدة الصندوق مع السودان، ومراجعة المشاريع القائمة والمستقبلية، ووعد بتكملة مشاريع الصندقو بالسودان.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: