النيابة تكشف ملابسات القبض على صحفي سوداني و«الشبكة» تتأسف




حسمت النيابة العامة في السودان، الجدل الذ أثير بشأن ما جرى للصحفي عطاف عبد الوهاب، وأكدت أنه مقبوض في بلاغ لدى نيابة إزالة التمكين، فيما عبِّرت شبكة الصحفيين عن أسفها الشديد للتوضيح المتأخر.

الخرطوم: التغيير

كشفت النيابة العامة السودانية، أنه تم القبض على الصحفي عطاف عبد الوهاب، بأمر قبض صادر من نيابة إزالة التمكين واسترداد الآموال العامة على خلفية بلاغ مدون ضده بالرقم «216/ 2021م» تحت المادتين «50/ 51» من القانون الجنائي.

وكانت راجت أنباء عن اختطاف الصحفي عطاف من أمام منزله صباح الأربعاء، بواسطة سيارات نصف نقل بلوحات تتبع لمنظمة تطوعية، ونقله معصوب العينين إلى جهة مجهولة .

لكن النيابة العامة قالت في بيان، يوم الجمعة، إنه راجت في بعض منصات التواصل الإجتماعي «معلومات مغلوطة» حول واقعة القبض على الصحفي عطاف عبد الوهاب واقتياده- حسب زعم تلك المنصات- إلى جهة غير معلومة.

وأوضحت أنه تم القبض على الصحفي بأمر قبض صادر من نيابة إزالة التمكين على خلفية بلاغ مدون ضده بالرقم «216/ 2021» تحت المواد (50/ 51) من القانون الجنائي.

وقالت النيابة، إن المتهم المذكور مقبوض بحراسة نيابة إزالة التمكين واسترداد الأموال العامة وفق مقتضيات إجراءات التحقيق والتحري الجارية في البلاغ.

من جانبها، عبرت شبكة الصحفيين السودانيين- غير حكومية- عن أسفها الشديد للتوضيح المتأخر الذي اضطرت النيابة العامة إلى بذله، بينما كان لزاماً عليها إعلان الأمر في ساعته، كما يبقى لزاماً عليها توضيح جهات الاختصاص التي تملك حق الاعتقال في مثل هذه القضايا.

وطالبت الشبكة في بيان صحفي، السلطات العدلية كجهة تقوم بتطبيق القانون، بمراجعة طريقة وأسلوب تنفيذ أوامر القبض التي يمكن أن تستغل من قبل بعض الأشخاص، في ظل الانفلات الأمني الذي تشهده البلاد، وانتشار ظاهرة الاختفاء القسري وسط الشباب.

وقالت الشبكة، إنها ظلت تتابع باهتمامٍ وقلق شديدين أنباء اعتقال الصحفي عطاف التوم رحمة الله؛ من منزلهم بضاحية الكلاكلة، والأنباء التي راجت عن اختطافه.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: