إنهاء 399 خدمة موظفا منهم قضاة ووكلاء نيابة وعاملين بالخرطوم


لجنة التفكيك: المقصود بإصلاح الأجهزة الأمنية والعسكرية تصفيتها من جيوب الكيزان

الخرطوم: محمد عبد الحميد

قدمت، لجنة إزالة التمكين توضيحات، بشأن ضرورة إصلاح المؤسسات الأمنية والعسكرية.

وأكد، عضو اللجنة، وجدي صالح، في مؤتمر صحفي، مساء السبت، أن المقصود بالإصلاح هو تصفية وتنظيف المؤسسات الأمنية والعسكرية من جيوب الكيزان الذين يحاولون تقويض الحكم الديمقراطي.

في نفس الوقت، شدد صالح، على ضرورة إكمال التحريات في المحاولة الإنقلابية الفاشلة، وأن تشمل لجنة التحقيق مدنيين، في مقابل أن النتائج بكل شفافية للشعب السوداني.

وبعث عضو اللجنة برسائل للقيادة العسكرية تؤكد، أن قوى الثورة تقف جنباً إلى جنب مع القوات المسلحة، وأن الحديث بأن الشعب ضدها حديث مردود.

في ذات الأثناء، أنهت اللجنة خدمة “17” قاضياً بمختلف الدرجات، و”192″ موظفاً بالسلطة القضائية، وأعفت كذلك، “سوسن سعيد شندي” من عمادة معهد العلوم القضائية والقانونية، قالت اللجنة أنهم يعيقون العمل وينشطون ضد تحقيق أهداف الثورة.

وأشار وجدي، إلى أن هناك قرارات لا تُزاع لأنها تتعلق بالإجراءات التحفظية والقانونية، لكن سيتم الإعلان عنها عقب اكتمال التحريات، في حين، أنهت اللجنة خدمة “86” عاملين بهيئة الطرق والجسور ولاية الخرطوم.

وتابعت اللجنة معلنة إنهاء خدمة “64” موظفاً في مصلحة اراضي ولاية الخرطوم، يرافقهم “30” بهيئة الصرف الصحي، في وقت أنهت فيه اللجنة خدمة “4” رؤساء نيابات، ووكيل أعلى، ووكيل ثانٍ، و”3″ وكلاء ثوالث.

وفيما دعا للإسراع بتشكيل لجنة الاستئنافات، أشار لقرب تكوين مجلس إدارة الشركة القابضة لإدارة الأموال والأصول المستردة.

وعن اختطاف الصحفي، عطاف عبد الوهاب، قال وجدي إنه مقبوض بأمر النيابة على ذمة دعوى جنائية متعلقة بالجرائم الموجهة ضد الدولة، بينما امتنع عن تقديم توضيحات أكثر في القضية.

وأكد أن قفل الطرق وقطع إمدادات البترول بشرق السودان، يخل بالسلامة، والطمأنينة العامة، والأمن القومي للدولة، لافتاً أن الثوار عندما كانوا يترسون الشوارع كان ذلك ضد وخوفاً من قمع الأجهزة الأمنية.

 

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: