صبري محمد علي (العيكورة)يكتب :الانقلاب وقد حصل فمن يقف وراءه ؟ 


المعروف لكل زول سنة اولي سياسة يدرك عندما يتعامل مع اى خطوة سياسية اياً كانت فإنه يستحضر كل السيناريوهات المحتملة سيئها وحسنها ويضع حلول للتعامل مع المتغيرات التى قد تعترض تلك الخطوة فمثلاً لو حدث كذا فعليه ان ينتقل للخطوة (أ) من الحلول مثلاً يا أخي حتى البيانات والخطط توضع باكثر من صيغة لتلائم تغير المراحل وتعالج المفاجأت المتسارعة . يعني مافى زول بقول ليك ماشي اعمل انقلاب ويشيل (عكازو) ويتوجه للقيادة العامة واللا الاذاعة فالشغلانة عاوزة فهم وعناصر مرئية واخري لا تري بالعين المجردة . اقول هذا الكلام عشان ما زال فى ناس كاتلين المرحوم وماشين فى جنازتو فاتركوا الاستخبارات العسكرية تشوف شغلها وتعلن للرأي العام (وبي راحتا كمان) من يقف خلف محاولة انقلاب اللواء بكراوي ! سؤال كبير ويجب ان يجد اجابة فى الوقت المناسب واللاشنو يا جماعة ؟ أهاا النقول ليكم انا ممكن تدين حدوث الانقلاب لكن ما ممكن تقفز للخطوة التالية طوااالي وتتهم آخرين ! يا اخي اصبر شوية ! طيب لو نجح الانقلاب والناس ديل دخلو الحكومة فى فتيل حا تقول شنو ؟ أكيد نفس الناس القالت (هبوا) حا يتبنوه تحت ذريعة اجتثاث (الكيزان) من الاجهزة الامنية وان الامر قامت به مش عارف قواتنا الثورية وبتخطيط متناهي فى الدقة وبمهنية عالية وكلام من (هذا الذى منه) .

سؤال تاني يا جماعة الدخّل الحاج (فولكر) شنو فى إدانة متزامنة مع تهمة السيد حمدوك وسلك وغيرهم لضباط النظام البائد لا وكمان مستشار الامن القومي الامريكى زااتو دخل على الخط وعمل الواجب و اعلن التضامن الامريكي مع حكومة السيد حمدوك وحذر العسكريين مُش كده وبس وكمان قال المبعوث الامريكي للقرن الافريقى حا يجي لناس البكاء بعموده يتغدي معاهم !

(ياخي شوفو غيرا ياخي) كل هذا يحدث و القوات المسلحة تؤكد انها لم تباشر التحقيق (اساساً) !!! اها جنس الولولة الحاصلة دي يقول فيها شنو؟ مُش ياها زااتا (الحرامي فى راسو ريشة) ؟

غايتو نحن حقنا ما بنخليهو وعاوزين نعرف من يقف خلف انقلاب اللواء بكراوي طال الزمن او قصر . والله ما اضحكني حد القهقهة ان احد اعضاء لجنة التمكين بالامس وقبيل البدء فى مذبحة القضاء ادان الانقلاب وطالب باشراكهم فى التحقيقات (ولد ده ! ياخي لا !!) يا سعادتو ياخي ما معقول مدني يحاكم او يتحري مع ضابط عظيم فى الجيش ! والله ياهو الفضل .

قبل ما انسي : ــــ

حميدتي البارح قال فى شرق النيل لا فرق بين اغلاق شارع الستين والعقبة وقال انهم سلموا وزارة العدل فى وقت سابق قانون يمنع اغلاق الطرق ولكن (القحاتة) رفضوه ! السيد (سلك) انت وعمك بتاع المجد للساتك سامعين الكلام ده واللا نعيده ؟

 

 

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: