الانقلاب و(الكلب الميت) – الانتباهة أون لاين


الشعاع الساطع

عمر الطيب ابروف

ذهب جنوب السودان الحبيب ورفاقنا الاشاوس لاقامة دولتهم والتي رفضت تماما ان تنفك من ماضيها العريق فاطلقت علي نفسها اسم (دولة جنوب السودان ).

فهذا المسمي به عربون محبة لو كنتم تعلمون.

بالامس اتصل بي الرفيق ين ماثيو وهو من القيادات التي ساهمت في التنوير المعرفي قبل الانفصال.

وذلك عبر منبر منظومتنا الحبيبة الANF. الجبهة الوطنية الافريقية بالجامعات.

وسالني عن احوال البلد وكيف تسير الامور.

وشعب جنوب السودان برغم بسالتهم في القتال الشرس وصمودهم الا انهم اصحاب (فكاهة ونكات تستنطق من مجتمع الحيوانات بالغابة تضج بالحكمة والسخرية في المواقف).

واكاد احفظ سلسلة كبري من طرائفهم تلك.

وبعد اعلان الحكومة الانتقالية انها سيطرت علي انقلاب فاشل.

سرعان ماتبودلت الاتهامات مابين المكون العسكري والمكون المدني ( احمد وحاج احمد).

لانهما وجهان لعملة واحدة (طرة وكتابة) ولاننا نشعر وشعبنا بحالة حادة من الكآبة والحزن نتيجة للتردي في جميع الامور الحياتية.

الا اننا نتنفس الحرية والسلام والعدالة ببط قاتل وبحجم القيراط.

وسبب كل ذلك بروز القوي السياسية المنهارة في سوق العمل باكرا وبمؤهلات متواضعة ان نقل معدومة. وتجارب تكاد تكون منقرضة افسدت بها روح الثورة وحيويتها التي انتصرت من خلالها بعمل جماعي تلاشت فيه الحزبية!! والمناطقية!!والجهوية وكل سموم الفرقة والشتات لابناء وطني.

وحينها كنا نحلم بجيل جديد قوامه الشباب والكنداكات.

غير ان عجلة المحاصصات بين القوي السياسية من عينة اصحاب (الحلاقيم الكبيرة)! واصحاب ( كي معاكم وكي معاكم) ركبت في المقدمة باسم ( قحت) ولم تستطع ان تنجز اهداف الثورة او الدفاع عن مبادئها الا بمقدار اشباع الذات.

هذا المشهد الدرامي احدث انخفاضا في روح الثور ولانقول (يأس).

وعندما صرخ محمود الكذاب في كتاب المطالعة القديم (هجمني النمر) لم يجد من ينقذه من النمر !!!

هنا تذكرت قصص لبعض من رفاقنا الجنوبيين تقول…

ان (الكلب) اشتكي للاسد من النمر وقال له انه يقوم باكل ابنائي الصغار وعندما قدم الشكوي كان النمر غائبا فطلب منه الاسد ان يقول الشكوي في حضور النمر.

وما ان ظهر النمر من بعيد حتي ارتبك (الكلب) وقال للاسد انا سوف اختبئ تحت هذه ( الركوة).

فقال له الاسد لماذا هل انت (خايف)؟! قال(الكلب) كذبا!! ابدا انا حبيت اكون تحت(الركوة) واذا هو انكر سوف اخرج وافضحه امام الحضور من الحيوانات والراي العام .

قبل الاسد بالفكرة لكن المفاجأة ان النمر جلس علي قمة(الركوة) التي من تحتها (الكلب) وهو يلهث ويزداد لهثا.

فساله الاسد بحزم انت يا النمر لماذا تاكل ابناء الكلب؟!!!.

فرد النمر من قال ذلك ياملك الغابة؟؟!!!.

قال له اشتكي لي (الكلب) بنفسه .

فتلفت النمر يمنة ويسرة ولم يجده فقال اين (الكلب) حتي اسمعه وقد علت نبرته بالاحتجاج.

فقال له الاسد انزل من علي (الركوة) وافتحها.

وما ان فتح النمر الركوة وجد (الكلب) ميتا؟!!!

(وحاجات تانيه حامياني)

فقال للاسد ياسيدي بنلقاهم بهذا الشكل ناكلهم ام نتركهم ؟!!!

فرد عليه الاسد اتفضل ياحضرة النمر وكل بالهناء والسعادة.

ونعتقد ان توازن الضعف انتج مانحن عليه عقب الثورة الفتية الممهورة بدماء الشهداء.

ولانزال نري ان تسريح ماتبقي من قوي الحرية والتغيير (قحت) بعد اصطفافهم الحزبي اللئيم و الفاشل امر في غاية الاهمية.

ولكن دون ان يطمع المكون العسكري في العودة بنا الي (حليمة) وسيرتها القديمة.

فالشعب لاينسي ابدا مرارات الظلم والنظام الذي اذاق الشعب الامرين خلال ثلاثة عقود .

وان كان لابد من حل عادل يعالج سنوات مابعد الثورة العجاف.

يجب اولا ان تتفرغ القوي السياسية منذ الان لبنا احزابها ومؤتمراتها وترتيب عضويتها استعدادا للانتخابات.

ثانيا لابد من ان يتم الدفع بعناصر وطنية لايعرف عنها الانتماءات الضيقة.

تكون مهمتها تحقيق اهداف وشعارات الثورة المروية بدماء الشهداء .

وتصب لنا قوانا السياسية في اربع كتل او قوالب لتتنافس في الحكم عبر قرار وراي الشعب .

1/يمين الوسط 2/يسار الوسط

3/اليمين المتطرف

4/اليسار المتطرف .

وتشطب قوائم القوي اللامحدودة ولامسنودة من قائمة زحام الراي العام وعليها ان تصنف نفسها علي القوائم الاربعة.

وينحصر دور المؤسسات الامنية والعدلية في تحقيق الامن والعدالة.

والا فان الشوارع التي لاتخون ستكون الاكثر حضورا في المسرح في مقبل الايام عبر لجان المقاومة وغرفة الحراك الثوري .

… وياوطن مادخلك شر…

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: