باحث يحذر من مخاطر ظاهرة النزوح إلى لخرطوم


قال الباحث، عباس بابكر، إن الأوضاع المتردية بالولايات تسببت في نزوح المواطنين للخرطوم بحثاً عن ظروف أفضل للعيش، مضيفاً أنه في حالة فشل النازح يتحول إلى عصابات إجرامية لممارسة النهب والسرقة والاختطاف، واستخدام الأطفال للتسول، مشيراً إلى تزايد ظاهرة الاتجار بالبشر والتهريب وبيع الأعضاء والجرائم العابرة للحدود التي تستهدف الدول الفقيرة بشكل أساسي.

وكشفت دراسة أمنية اجتماعية عن وصول لاجئين ونازحين بأعداد كبيرة من أطراف البلاد إلى الخرطوم. وحذرت الدراسات من أن يتسبب ذلك في ضغط كبير على الأمن والخدمات بالعاصمة في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية بالبلاد.

ووصف الباحث عباس بابكر الأوضاع في الخرطوم بالمعقدة، وقال إنها تواجه مشكلات متعددة تتمثل في تهديد ثالوث (النزوح، اللجوء والجريمة).
كما انتقد عباس عدم وجود خطة إستراتيجية لدى الحكومة لتفادي المخاطر التي تتهدد عاصمة البلاد. وتساءل حول أسباب التركيز بالنزوح إلى مدينة غير مؤهلة اقتصادياً وأمنياً وخدمياً لاستضافة المزيد من الناس.

صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق