توافد المئات لحماية مقر لجنة التفكيك وعودة جزئية لقوات شرطية


JPEG - 41.3 كيلوبايت
محمد الفكي سليمان

الخرطوم 26 سبتمبر 2021 – استجاب مئات الأشخاص لنداء لجنة التفكيك لحماية مقرها وعشرات الشركات والمؤسسات التي استردتها من قادة النظام السابق، بعد سحب القوات النظامية من هذه المواقع.

وأرسل الجيش إشارة عسكرية إلى قواته المُكلفة بحماية المؤسسات التي استردتها لجنة التفكيك بالانسحاب الفوري مُند العاشرة صباحًا، كما انسحبت قوى الشرطة أيضًا من مقر اللجنة القريب من القصر الرئاسي لكنها عادت لاحقا.

وقال والي الخرطوم ايمن خالد إن شرطة ولاية الخرطوم التزمت بحماية كل المواقع ومقار لجان إزالة التمكين والمواقع والممتلكات المستردة من النظام السابق.

وتتحدث وسائل إعلام محلية عن سحب الحراسة الشخصية عن عضو مجلس السيادة والمتحدث باسمه محمد الفكي سليمان، الذي يشغل منصب الرئيس المناوب للجنة التفكيك، وبقية أعضاء مجلس السيادة المدنيين كما راجت أنباء عن سحب الحراسة عن الوزراء.

ورصدت “سودان تربيون”، وصول المئات إلى مقر لجنة التفكيك استجابة لندائها للتشاور حول حماية مقرها والمؤسسات التي استردتها.

وشوهدت دوريتان لشرطة النجدة بولاية الخرطوم تعود إلى حماية مقر لجنة التفكيك وهو مبني المجلس التشريعي لولاية الخرطوم، لكن لا تزال البوابة الجنوبية للمقر غير محمية.

ويبدو أن العلاقة السياسية بين أطراف حكومة الانتقال العسكرية والمدنية وصلت إلى طريق مسدود، حيث تتصاعد الحرب الكلامية بين الطرفين.

وقال رئيس مجلس السيادة والقائد العام للجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان، اليوم الأحد، إن الجيش وصي على البلاد.

وأشار إلى أن “أي شخص يقول إن الجيش ليس وصيا عليه أن يأتي بجهة أخرى لحماية البلاد”، في إشارة إلى حديث محمد الفكي سليمان المتعلق بأن “الجيش ليس وصيا على البلاد، والوصي هو الشعب”.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: