اسحق احمد فضل الله يكتب: والصورة…


الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

___
والتوتر الآن وغداً هو كل شيء
والتوتر أمس يجعل بكراوي يصنع انقلاباً ناجحاً ثم يسلمه للدولة لأن ما يريده ليس هو الحكم
ما يريده كان هو أن يجعل الدولة تلتفت للمواجع…
والشهادة هذه تنشرها ملفات جهاز الأمن العسكري
والانقلاب…. سلمي…. سلمي…
لكن لما كان بكراوي يسلم انقلابه السلمي للدولة كانت هناك مجموعات تتسلل لنسف مراكز مواقع الاتصالات
لتحويل الانقلات السلمي إلى شيء آخر
وقراءة صغيرة للأحداث والجهات تجد أن الجهة تلك تستغل انقلاب بكراوي السلمي لتصنع منه انقلاباً دموياً…. فالجنود على ظهر الدبابات في الطريق تحت أجواء انقلاب وتوتر يكفي أن يسمعوا انفجاراً ليستخدموا أسلحتهم ضد كل جهة
………
و(الانقلابات سببها هو المعاناة)
والجملة هذه صاحبها هو حميدتي
والمعاناة سبب من أسبابها هو النزاع
والدولة تسمع حميدتي يقول…. المعاناة
والدولة تجد بكري يقول… المعاناة
والدولة تعتقل بكراوي والنزاع يستمر
حتى أمس ما جرى هو هذا
وحتى وعلى امتداد الأيام القادمة المعاناة…. تستمر من هنا
وتشتد من هنا
فالأنبوب أنبوب النفط يغلق…
وتوقف النفط يعني توقف الحياة
والدولة تقول عن النفط
عندنا ما يكفي لعشرة أيام
والدولة تقول عن التموين (المطاحن)
عندنا ما يكفي لعشرة أيام
والجنوب وفده في الخرطوم الآن للحديث عن الأنبوب
والجنوب والدولة كلاهما يعلم أن الدولة ملزمة بدفع الملايين لحكومة الجنوب مقابل كل يوم يتوقف فيه أنبوب النفط
والنزاع يستمر
والكباشي حين يبعثونه قبل أيام للقاء تِرك يقول
والتنازل الذي أقدمه لتِرك… ما هو؟
والجهة تلك التي تريد الخراب تقول… لا تنازل
والكباشي اليوم عند تِرك
لكن النزاع يستمر فبعض الجهات تطلق المظاهرات في كسلا ضد تِرك
ومفهوم أن المظاهرات ليست هي ما يجعل تِرك يجري هارباً… لكن المظاهرات تكفي لبقاء التوتر
……..
والآن
العسكري والمدني وتوتر واستمرار للخراب
وتِرك وحمدوك وتوتر واستمرار للخراب
والغرب يقول لا تراجع عن اتفاقية جوبا( التي هي ما يجعل تِرك يقود الشرق ضدها) وتوتر يستمر
ومنظمة جديدة اسمها طوفان تبدأ عملها بإغلاق أنبوب النفط في الغرب.. وتوتر جديد
وجهات مدافعة عن قحت تطلق الأسبوع القادم حملة إعلامية ضخمة ضد أعداء قحت
وتطلق الحملة هذه من خارج السودان
ومن خارج السودان… لأن الحملة… بأسلوب جوجو سوف تصل الحد في الضرب فوق وتحت الحزام
ولعل أموال الجهة تلك هي ما يزرع ويسقي
والسودان إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث…

The post اسحق احمد فضل الله يكتب: والصورة… appeared first on الانتباهة أون لاين.



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق