الدقير: “شموليون وربائب” استبداد يستخدمون القوات المسلحة للانقلاب


الخرطوم: الإنتباهة

أكد القيادي بقوى الحرية والتغييرعمر الدقير، أن الشعب لن يسمح بالانقلاب على التحول الديمقراطي.

وطالب الدقير، في مؤتمر صحفي الأحد، بدور للحكومة في التحقيق بمحاولة الانقلاب التي أحبطها الجيش الأسبوع الماضي.

وأكد الدقير، أن  ليس من واجبات العسكريين الدخول في إعلانات سياسية، بينما حيا قوات الشرطة على تداعيها لحماية مقرات لجنة إزالة التمكين.

وأضاف: “يجب تنقية صفوف القوات المسلحة من الفلول، شموليون وربائب استبداد يستخدمون القوات المسلحة للانقلاب”.

وأتم: المحاولة الانقلابية الفاشلة وما تلاها من تداعيات يُهدد الانتقال الديمقراطي”.

واكد الدقير، أن خطاب الوصاية مستلف من فقه كتاب الاستبداد، وأضاف: ” الشعب الذي كسر الاستبداد خلال ثورة ديسمبر لن يسمح بالانقلاب على التحول الديمقراطي، وإصلاح المؤسسة العسكرية وتطهيرها من الفلول يحتاج لحوار جاد بين المدنيين والعسكريين”.

كما أضاف: “مصممون على المضي قدماً في طريق التحول الديمقراطي إلى نهايته”، مشدداً على أنه لا مجال للتراجع عن الوثيقة الدستورية و”نقف ضد أي محاولة انقلابية”.

إلى ذلك أشار إلى أن سحب القوات الأمنية من مواقع لجنة إزالة التمكين في وقت سابق الأحد “مؤشر خطير”.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: