البرهان وحميدتي .. (دبل كيك) في مرمى الشعب !!


الشارع السوداني يقول أنه ليس بحاجة لتذكيره بأن ثورته ضد نظام البشير لم يحالفها الحظ حتى الآن في تغيير أوضاعه على كافة الأصعدة، لكنه يعضض بالقول الواحد الذي لا لبس فيه ولا غموض، بأن الثورة تعرضت لغدر كبير منذ مجزرة فض الاعتصام من أمام بوابات الجيش السوداني، وأن المكون العسكري الذي يشارك قوى الثورة الآن الحكم والصلاحيات هو مسئول مسؤولية مباشرة عن كثير من التعقيدات الرئيسية التي ظلت تلازم المشهد الانتقالي، سواء على المستوى الاقتصادي، أو الأمني، أو السياسي والخدمي، وتزيد منصات التواصل الاجتماعي لأكثر من هذا القول، وفقاً لرصد (الجريدة) لردود أفعال هذه المنصات بالنسبة لحديث رئيس مجلس السيادة، الفريق عبد الفتاح البرهان، ونائبه قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان حميدتي، خلال آخر ظهور لهما أمس، بأن البرهان وحميدتي يتحدثان عن شعب غير الشعب الذي فجر الثورة ، الشعب الذي لا زال يتحسر على موت أبنائه تحت مرأى ومسمع المكون العسكري الذي يقوده كلا الرجلين، ولم يمسح من ذاكرته حتى الآن حديث البرهان بعد مجزرة فض الاعتصام حينما ألغى الاتفاق المبرم مع قوى إعلان الحرية والتغيير وأعلن سيطرة القوات المسلحة على المشهد، لولا انتفاضة كل شعب السودان في 30 يونيو وبعد أسابيع قليلة من المجزرة .

(1) خطاب حميدتي..
محاولة لتجريد الشعب من الحماية العسكرية

بعد ساعات من تصريحات أدلى بها عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان الجمعة، قال فيها إن الحرية والتغيير لن تسمح للمكون العسكري بإدخال قوى جديدة لإحداث تغيير في الموازنات السياسية لحكومة الانتقال، كما تحدث عن أن العسكريين في السلطة ليسوا أوصياء على الشعب السوداني. وقال قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان حميدتي إن “الحرية والتغيير” – الائتلاف الحاكم- لا يمكن أن تُهددنا بالشارع – في إشارة إلى حشد تأييد الجماهير- مؤكدا قدرتهم على إخراج شارع آخر موازٍ. وهاجم حميدتي خلال كلمة بعزاء في الخرطوم، السبت تصريحات محمد الفكي – دون أن يسميه- والتي قال فيها إن تقاسمهم للسلطة مع العسكريين خصم من رصيدهم السياسي، وباهى بأنهم من يوفرون لهم الحماية ويمنحونهم القوة قبل أن يستخف به قائلا ” من الذي يعرفك أنت”. وتابع “قالوا نحن خصمنا من رصيدهم السياسي.. أين وجدت أنت القوة ؟ نحن من أعطاك القوة.. لكن أثبتنا أننا خفراء”، وتساءل: “هل يعقل أن تحمي شخصا ثم يقول إنك خصمت من رصيده السياسي، هل نحن نكرة؟” واقسم حميدتي بعدها بعدم الجلوس معه – في إشارة إلى الفكي- بطاولة واحدة ما لم يتم التوصل إلى “وفاق”. وقال إن الانتقادات التي وُجهت إلى العسكريين كان سببها الوصول إلى وفاق وإشراك قوى سياسية في حكومة الانتقال، موضحا إن الحكومة المدنية لا يمكن أن تُهددهم بالمجتمع الدولي قائلا إن الأخير عليه توضيح ما إذا كان داعما للشعب أم لقوى سياسية. وأشار دقلو، إلى أنه لا يمكن توزيع الاتهام بموالاة النظام السابق على الجميع، خاصة أن الإدارات الأهلية منذ القدم توالي كل من يكون على سدة الحكم. وانتقد حميدتي تصريحات رئيس الوزراء عبد الله حمدوك التي أشار فيها إلى أن الانقلاب العسكري الفاشل مُهد له عبر عدة أحداث منها الانفلات الأمني في المدن وإغلاق أنصار زعيم قبيلة الهدندوة للطرق والموانئ ومطاري كسلا وبور تسودان، واعتبر ذلك “نفاقاً”. وقال إن الانقلاب يستهدف العسكريين بقتلهم مباشرة فيما يذهب بالمدنيين إلى السجن، مشيرًا إلى الترويج بأن العسكريين يقفون خلف الانقلاب بمثابة “محاولة لاستعطاف الشعب والمجتمع الدولي”. وكشف حميدتي عن تسليمهم قانونا إلى وزارة العدل يمنع إغلاق الطرق خلال الاحتجاجات، وقال “لا فرق بين إغلاق شارع الستين في العاصمة الخرطوم وطريق العقبة بشرق السودان“.

(2) خطاب جديد للبرهان..
الإصرار على الوصايا على الشعب !!

استمر رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان في هجومه القاسي على عضو المجلس محمد الفكي والائتلاف الحاكم، وكرر حديثه عن وصية الجيش على البلاد وقال إنه سينظفه من أنصار النظام السابق. وقال البرهان، في حفل افتتاح قسم جديد بمستشفى القلب المملوك للجيش، الأحد، “جنود الجيش هم أوصياء على البلاد، الجيش وصي وأي شخص يقول غير ذلك ليأتي بجهة أخرى تحمي البلاد، الجيش وصي على البلاد وهو الحارس والأمين”. وأضاف: “عملت في الجيش 41 عاما في كل أصقاع السودان ومصاب 6 إصابات، ولا أتشرف بالجلوس مع ناشط أو شخص يشكك في ولائي للوطن ولا مع شخص يقول إنني أخصم من رصيده الشعبي”. وأشار البرهان إلى أن حديث الفكي ـ دون أن يقول اسمه صراحة ـ يُعد “محزن ومخزٍ وغير متوقع قوله من شخص مسئول في الدولة”. وووفقاً لمراقبين فأن البرهان يريد تحول التوتر السياسي بين المكون العسكري في مجلس السيادة وبين الائتلاف الحاكم والحكومة المدنية إلى “خلاف شخصي مع محمد الفكي سليمان”، وهو توتر قال الفكي إنه حدث قبل المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت في 21 سبتمبر الجاري. وتعهد البرهان بتنظيف الجيش من أنصار النظام السابق، كما وعد بالكشف عن الانتماء السياسي للضباط المتورطين في المحاولة الانقلابية التي قال إن جلسات محاكمتها ستكون علانية. وشدد رئيس مجلس السيادة وهو أيضا يتولى منصب القائد العام للجيش، على أن المؤسسة العسكرية ليست حزبية، وقال إن الجيش لن يسمح بأي نشاط حزبي داخله. وقال البرهان إن معظم القوى السياسية ـ دون أن يسميها ـ تحاول التسلل إلى الجيش “وسنقف لهم بالمرصاد”، موضحا إنه يرغب في أن يكون مؤسسة وطنية “سنعمل على إصلاحها وإعادة مفاهيمها”. وجدد البرهان مطالبه بتوحد قوى الثورة في كيان واحد، لتنضم إليه القوى الوطنية المؤمنة بالتغيير، وقال إن “خطنا لن يمضي مع مجموعة صغيرة اختطفت التغيير”. وتابع “نريد الذين خرجا من المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير والآخرين التوحد”. وتجدر الإشارة إلى أن محمد الفكي سليمان قد قال إن قوى الحرية والتغيير لن تسمح بإضافة القوى التي يريد البرهان ضمها إلى الائتلاف الحاكم، وذلك لمنع حدوث أي اختلال في التوازنات السياسية لحكومة الانتقال.

(3) لجنة التفكيك بنت الثورة..
المكون العسكري يتحرش بها وضح النهار !!

في خطوة مفاجئة زادت من وتيرة المعركة التي تدور الآن بين المكون العسكري والمدني بسبب تصريحات عضو مجلس السيادة محمد الفكي، قالت مواقع إخبارية بأن القائد العام للجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان، سحب عناصر الجيش من مواقع لجنة التفكيك المُستردة، فيما يبدو رد فعل على حديث عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان عن أن “الجيش ليس وصيا على البلاد”. وكانت لجنة التفكيك استردت مئات الشركات والمصانع والمزارع من أنصار النظام السابق، لكن هذه المواقع لم تُسلم حتى الآن إلى الشركة القابضة المُكلفة بإدارة هذه الأصول. وبحسب (سودان تربيون)، الأحد، إن “القائد العام وعبر إشارة فورية سحب عناصر الجيش التي كانت تحمي مواقع استردتها لجنة التفكيك”. وأشار الموقع إلى أن قوات الشرطة لا تزال تحمي مقر لجنة التفكيك والمواقع الموكل إليها حمايتها باعتبار أن الشرطة جهاز مدني يخضع لسُّلطة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك. من جانبها ، أطلقت لجنة إزالة التمكين وبحسب منصات التواصل الاجتماعي، نداءاً إلى الثوار للتوجه إلى مقر اللجنة للتفاكر في كيفية حماية المواقع المستردة بعد إن انسحب منها الجيش والدعم السريع، والجمعة، قال الرئيس المناوب للجنة التفكيك وعضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان، إن الجيش “ليس وصي على البلاد وإنما الوصي عليها هو الشعب السوداني”، وذلك ردا على حديث رئيس مجلس السيادة بأنه الجيش وصي على البلاد. وجدد البرهان حديثه عن وصاية الجيش على البلد، اليوم الأحد، وقال “الجيش وصي على البلاد وأي شخص يقول غير ذلك ليأتي بجهة أخرى تحمي البلاد. الجيش وصي على البلاد وهو الحارس والأمين”.وفي سياق ذي صلة، تداول نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي صوراً لحريق تعرض له منزل عضو لجنة إزالة التمكين، صلاح مناع، ولا زالت التحريات تجري بشأن الحادث، ولم يستبعد الناشطون بأن الحريق جرى بفعل فاعل، خصوصاً بعد التصريحات التي أدلى بها مناع حول التجسس على الهواتف المملوكة لنشطاء ومسؤوليين حكوميين، بيد حقيقة الأمر لم تتضح بعد ما إذا كان حريقاً بسبب آخر أم مقصود منه إرسال رسالة مباشرة لعضوية لجنة إزالة التمكين.

عبدالناصر الحاج
صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: