رئيس البعثة الأممية في السودان: يجب خفض التراشق الإعلامي والتصعيد


أكد رئيس البعثة الأممية في السودان، فولكر بيرتس، أن الشراكة المدنية العسكرية في السودان “مثالية” وستؤدي لانتقال كامل للحكم المدني.

وقال “بيرتس” في تصريحات اليوم الاثنين، وفقاً لسكاي نيوز:” من المهم المحافظة على الشراكة بين أطراف الانتقال في البلاد، موضحاً أن الشراكة المدنية العسكرية في السودان “مثالية” وستؤدي لانتقال كامل للحكم المدني.

كما دعا رئيس البعثة الأممية، إلي ضرورة خفض التراشق الإعلامي والتصعيد والتركيز على الحوار داخل البلاد.

وفي سياق متصل، دعا رئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، كل الأطراف إلى الالتزام بالوثيقة الدستورية التزاما صارما، والابتعاد عن المواقف الأحادية، وأن تتحمل مسؤوليتها كاملة بروح وطنية عالية، وأن تُقدم مصلحة السودان وشعبه على ما عداها.

وقال حمدوك – في تصريحات لتلفزيون السودان – إن الصراع الذي يدور حاليا ليس صراعا بين عسكريين ومدنيين، بل هو صراع بين المؤمنين بالتحول المدني الديموقراطي من المدنيين والعسكريين، والساعين إلى قطع الطريق أمامه من الطرفين، لذا فإن وحدة قوى الثورة هي الضمان لتحصين الانتقال من كل المهددات التي تعترض طريقه.

وأوضح أن لجنة تفكيك التمكين من مكتسبات الثورة والدفاع عنها والمحافظة عليها واجب، ولا تراجع عن تفكيك نظام الثلاثين من يونيو لأن تفكيك نظام الإنقاذ استحقاق دستوري يدعم التحول المدني الديموقراطي، وهو هدف لا تنازل عنه.

وأضاف حمدوك أن مبادرة رئيس الوزراء (الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال -الطريق إلى الأمام)، هي الطريق لتوسيع قاعدة القوى الداعمة للانتقال الديموقراطي، من قوى الشعب الحية من المدنيين والعسكريين.

ورحب بجميع ردود الأفعال التي صدرت مؤخرا من جميع الأطراف حول المبادرة، وجدد التأكيد على أنها مبادرة جميع السودانيات والسودانيين، متعهدا بالعمل بجد خلال الأيام القادمة للمُضي بها قدماً حتى تبلغ غاياتها التي حددتها المبادرة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: