حزب الأمة: “اتصالات جادة” لتجاوز الأزمة بين المكونين المدني والعسكري


قال رئيس المكتب السياسي لحزب الأمة القومي في السودان محمد المهدي حسن، الاثنين، إن الحزب يعمل على “اتصالات جادة” لتجاوز الأزمة المستمرة منذ أيام بين المكونين المدني والعسكري في مجلس السيادة السوداني، وذلك عقب محاولة الانقلاب “الفاشلة” الأسبوع الماضي. وأضاف حسن وفق موقع”الشرق”، أنه “ليس لدينا مخرج إلا أن نقوي العلاقة بين المكونين المدني والعسكري، ليقودا الفترة الانتقالية حتى بدء الانتخابات المقبلة، وأن الشعب لا يقبل بأن تصل العلاقة بين المكونين لهذه الدرجة من السوء”. وأوضح أن الحزب عمل “منذ بداية تحميل الطرفين بعضهما مسؤولية محاولة الانقلاب الفاشلة، على اتصالات جادة ومسؤولة لتجاوز رمي الاتهامات، ولكي ننظر في الأداء ونقيّم الشراكة ونطرح السلبيات ونبني على الإيجابيات”. وأشار حسن إلى أن “الأوضاع الاثنين هدأت بين المكونين العسكري والمدني، وستهدأ أكثر نتيجة هذه الاتصالات، وأن الجانبين ليس لديهما خيارات غير طرح الخلافات جانباً والمضي قدماً في ملفات الفترة الانتقالية”. ولفت إلى أن “الأزمة الحالية ستؤثر على المسار الديمقراطي لأنها ستفقد الشعب السوداني الثقة بقادته، وستنعكس كذلك على معنوياته، فهو كان يتطلع إلى أن يدير المدنيين والعسكريين الفترة الانتقالية بكفاءة عالية، ولكنه يرى الآن أن السجال وصل إلى مرحلة متقدمة جداً”. وبرزت مؤخراً خلافات بين المدنيين والعسكريين في السودان، إثر الإعلان عن محاولة انقلاب فاشلة، الأسبوع الماضي، تورّط فيها مجموعة من ضباط الجيش، وتبادل على إثر ذلك المكونان (المدني والعسكري) الانتقادات.

كوش نيوز



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق