مناوي: الحرية والتغيير ليست الجسم القديم


الخرطوم- الصيحة

طالب حاكم إقليم دارفور رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي، أطراف الحرية والتغيير بالجلوس من أجل إعادة وحدتها.

والتقى رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك بمكتبه اليوم، بحاكم دارفور.

ودعا مناوي في تصريح صحفي، مكونات الحرية والتغيير للاعتراف بأنها ليست ذلك الجسم القديم.

وقال مناوي إنه طرح خلال اللقاء أن المشكلة والأزمة الحالية الآن ليست بين الحرية والتغيير والمكون العسكري، ولكنها أزمة الحرية والتغيير نفسها، مؤكداً أن الحرية والتغيير ليست هي المجموعة التي تسيطر الآن على كل الأمور وتريد أن تهرول إلى الأمام رافضة للإصلاح والجلوس مع الطرف الآخر، والذي دائماً يُطالب بعودة الحرية والتغيير إلى منصة سقوط نظام الإنقاذ في ١١ أبريل ٢٠١٩م، وشدد مناوي على ضرورة انفتاح الحرية والتغيير على القوى السياسية السودانية ومكونات الشعب السوداني، وقال “يجب أن يكون رأي الشعب السوداني جزءا من رأي الفترة الانتقالية وليس فقط رأي مجموعات صغيرة وحده الذي يقود البلاد إلى الأمام”، ودعا لفتح الفترة الانتقالية للآخرين ما عدا حزب المؤتمر الوطني المحلول. وأشار مناوي إلى أن حمدوك اتفق معهم في ضرورة وحدة قوى الحرية والتغيير من أجل ضمان وتعزيز المُشاركة في الفترة الانتقالية.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: