المبعوث الفرنسي يبحث في الخرطوم ملفات مهمة ويجدد الدعم للحكومة المدنية


الخرطوم 27 سبتمبر 2021– اجرى المبعوث الفرنسي الخاص الى السودان وجنوب السودان محادثات في الخرطوم الاثنين ناقشت تطورات الأحداث على الساحة السودانية والإقليمية، كما نقل خلالها دعم بلاده لحكومة الانتقال حاثا الشركاء على تجاوز الخلافات.

JPEG - 24.2 كيلوبايت
المبعوث الفرنسي جان ميشيل دو موند

استقبل رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك المبعوث جان ميشيل دومند، الذي قال في تصريح صحفي إن وصل الخرطوم للتعبير عن “دعم فرنسا للحكومة الانتقالية التي يقودها مدنيون، وذلك بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة”.

وتحدث المبعوث الفرنسي عن أن الإصلاحات شديدة الصعوبة التي طبقتها الحكومة الانتقالية انتجت ظروف معيشية غاية القسوة على المواطنين بدأت في إعطاء نتائجها الأولية مستدلاً باستقرار سعر الصرف وانخفاض معدل التضخم.

وشدد ديموند على ضرورة استمرار التعاون الذي صمد لعامين بين المكونين المدني والعسكري، مؤكداً أهمية استمرار جميع القوى السياسية في التعاون على أساس النوايا الحسنة لدعم المجهودات التي تقوم بها الحكومة في سعيها لتحسين أوضاع مواطنيها بالبلاد.

وذكر أن اللقاء تناول كذلك الطرق التي يمكن أن تدعم بها فرنسا العملية الانتقالية خاصة الجداول الزمنية المهمة التي تشمل الاعداد للدستور المستقبلي وكذلك الإحصاء السكاني والسلام العادل وإصلاح القطاع الأمني الذي يبدأ بإصلاح الشرطة، لافتا الى انها جميعها عمليات تتطلب وقتاً زمنياً طويلاً.

ونطرق الاجتماع بين المبعوث ورئيس الوزراء السوداني الذي يرأس الدورة الحالي لايقاد الى الوضع المقلق في دولة جنوب السودان والحاجة إلى تطبيق الآلية العسكرية المشتركة الناتجة عن اتفاقية السلام المُنشّطة لدولة جنوب السودان.

وكذلك جرى التداول حول الأوضاع في إثيوبيا وعدم إمكانية الحل العسكري للمشكلة، وأكد المبعوث الفرنسي في هذا الجانب دعمهم لكل المجهودات التي يقوم بها السودان كرئيس للإيقاد وكذلك المجهودات التي يقوم بها مبعوث الاتحاد الافريقي للقرن الافريقي أوباسانجو لإقناع الطرفين من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة في إثيوبيا.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: