المبعوث الفرنسي يدعو إلى استمرار التعاون بين المكونين المدني والعسكري


الخرطوم: الإنتباهة

أجرى رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، مع المبعوث الفرنسي الخاص جان ميشيل،يوم الاثنين، مباحثات حول دعم عملية الانتقال والتحول الديمقراطي بالسودان وعدد من القضايا الإقليمية.

وأوضح المبعوث الفرنسي في تصريح صحفي أن زيارته للسودان تأتي للتعبير عن دعم فرنسا للحكومة الانتقالية التي يقودها مدنيون، وذلك بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة، ونبه إلى أن اللقاء تداول حول الدعم الذي يمكن أن تقدمه فرنسا لهذا الانتقال المهم.

ولفت الى أنهم ومع شركائهم من أصدقاء السودان قد عبروا بكل وضوح عن هذا الموقف الداعم، وأشار إلى أن الإصلاحات التي طبقتها الحكومة الانتقالية والتي هي شديدة الصعوبة وأنتجت ظروف معيشية غاية القسوة على المواطنين بدأت في إعطاء نتائجها الأولية.

وشدد المبعوث الفرنسي على ضرورة استمرار التعاون الذي صمد لعامين بين المكونين المدني والعسكري، مؤكداً على أهمية استمرار جميع القوي السياسية في التعاون على أساس النوايا الحسنة وذلك لدعم المجهودات التي تقوم بها الحكومة في سعيها لتحسين أوضاع مواطنيها بالبلاد.

وذكر ميشيل أن اللقاء تناول الطرق التي يمكن أن تدعم بها فرنسا هذه العملية الانتقالية المهمة جداً للسودان وبقية العالم، خاصة الجداول الزمنية المهمة التي تشمل الاعداد للدستور المستقبلي وكذلك الإحصاء السكاني والسلام العادل وإصلاح القطاع الأمني الذي يبدأ بإصلاح الشرطة، وجميعها عمليات تتطلب وقتاً زمنياً طويلاً.

أعلنت الأمم المتحدة، استعدادها وتشجيعها إجراء حوار شامل بين شركاء الفترة الانتقالية.

في غضون ذلك، أكد بيرتس في تصريح صحفي عقب اللقاء بالفكي، استعداد الأمم المتحدة وتشجيعها إجراء حوار شامل بين شركاء الفترة الانتقالية، لافتا إلى ضرورة معالجة قضايا الانتقال السياسي عبر الحوار البناء بين الشركاء.

في لقاء منفصل، بعضو المجلس محمد حسن التعايشي، قال بيرتس أن اللقاء مع التعايشي، كان مثمرا وبناءَا.

وأبان أنه أجرى خلال الفترة الماضية لقاءات مع أعضاء مجلس السيادة ومع عدد من القيادات تناولت تحديات الإنتقال والأوضاع في البلاد.

وأضاف: “وقال” إذا كان لي من رسالة، فإنه من المهم جدا المحافظة على الشراكة بين شركاء الفترة الانتقالية”.

ودعا إلى ضرورة خفض التصعيد والتراشق الإعلامي، والتركيز على الحوار والتعاون، مبيناََ أن الخلافات السياسية أمر طبيعي مؤكداَ ضرورة التعاون من أجل الوطن.

 

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: