وفاة مهاجر سوداني أثناء محاولته الاختباء في شاحنة لعبور الحدود إلى بريطانيا


عثرت السلطات على فتى سوداني يبلغ من العمر 16 عاما ميتا صباح اليوم الثلاثاء بالقرب من مدينة كاليه شمال فرنسا، بعد أن سقط من شاحنة كان يحاول الصعود إليها للاختباء وعبور الحدود إلى المملكة المتحدة.

انتهت محاولة شاب سوداني بعبور الحدود إلى بريطانيا على نحو مأساوي، بعدما سقط من شاحنة كان يحاول الاختباء فيها للدخول خلسة إلى المملكة المتحدة.

صباح أمس الثلاثاء 28 أيلول/سبتمبر، توفي المراهق في مدينة مارك على بعد بضعة كيلومترات من مدينة كاليه الساحلية شمال فرنسا، وأفاد مصدر قضائي لوكالة الأنباء الفرنسية أن “الضحية حاولت ركوب الشاحنة” أثناء تخفيف السائق سرعته، لكنه سقط على الأرض.

توقف قلب الشاب ولم يكن قادرا على التنفس عندما وصل رجال الإطفاء إلى مكان الحادث، بحسب صحيفة “صوت الشمال”، ولم يتمكنوا من إنعاشه.

وقعت الحادثة حوالي الساعة الخامسة صباحا، ووفق المصدر القضائي، فإن الجو المظلم منع السائق من رؤية الضحية أثناء محاولته الصعود إلى الشاحنة.

فتحت السلطات تحقيقا في “القتل غير العمد”، وتشير الأدلة الأولية إلى أن الضحية شاب سوداني الجنسية ويبلغ من العمر 16 عاما.

كان المراهق مع مجموعة من المهاجرين الآخرين في ساحة مجاورة يحاولون الوصول إلى الشاحنات الكبيرة.

في شمال فرنسا، يتجمع مئات المهاجرين في كاليه بانتظار فرصة العبور إلى المملكة المتحدة، إما عبر قوارب في بحر المانش أو عن طريق الاختباء في الشاحنات.

في آذار/مارس الماضي، قُطعت قدم مهاجر في العشرينات من عمره أثناء محاولته ركوب قطار تجاري بالقرب من ميناء كاليه.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، توفي مهاجر في العشرينات من عمره في مستشفى كاليه بعد أن صدمته سيارة بالقرب من مدخل النفق الأوروبي، الذي يؤدي إلى إنكلترا.

صحيفة صوت الشمال



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: