أحمد يوسف التاي يكتب: المجموعة الإقصائية (1)


الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

(1)

في الأسبوع الأول لنجاح ثورة ديسمبر كتبتُ مقالاً حذرتُ فيه مما هو أخطر على الثورة من تآمر المؤتمر الوطني ومراكز القوة والنفوذ المالي والطفيليين  لكون الثورة هدمت أمجادهم المزيفة وشكلت خطراً على أموال السحت التي جمعوها بالحرام… وأشرتُ إلى أن  الأخطر من كل ذلك هو سوسة الخلافات والصراعات بين قوى الحراك الثوري، فمتى ما تغلغلت هذه السوسة في عود الثورة الغض أيبسته ونخرته وأذهبت نضارته وقوته ولن ينفعنا حينها الصراخ والتلاوم والبكاء على اللبن المسكوب، وفي ذهني وقتها نبوءة مزعجة وخوف وإشفاق على ثورة الشعب السوداني الشعبية الشبابية التي مهرها بدماء عزيزة وغالية، ودفع ثمنها معاناةً وضنكاً وتنكيلاً وتعذيباً من أباطرة الإستبداد والقهر… كان خوفي من أمرين الأول : وقوع الخلاف بين مكونات الثورة ، والثاني تسلط خاملي الذكر من  العاطلين والانتهازيين  وتمكينهم وتمكنهم من سرقة الثورة وخداع الشباب وتخديرهم، ولعل هذا كله حدث بالمسطرة…

  (2)

أما الأمر الأول فقد وقع ما كنا نخشاه ونحذره … اشتعل الخلاف الذي كان بمثابة الخطوة الأولى لتعطيل بناء هياكل ومؤسسات الانتقال من مجلس تشريعي، ومحكمة دستورية ومجلس قضاء ونيابة ومفوضيات الانتخابات ومكافحة الفساد، فقد كان الخلاف أيضاً المدخل الأول لذهاب المنعة والقوة وتسرب الوهن والإحباط والاختراق، وتعطيل عملية الاقتصاص للشهداء …كنا ولا زلنا نقول إن الحل ليس في (بل) الكيزان فقط ، بل الحل في وحدة الحاضنة السياسية والاجتماعية… لأن تماسك قوى الحراك الثوري ووحدة صف الحاضنة السياسية تعني استقرار سياسي وفترة انتقالية هادئة بلا مشاكسات ومهاترات وانتقال سلس نحو التحول الديمقراطي والدولة المدنية واكتمال مهام الفترة الانتقالية، وهذا ما يُشكل حماية حقيقية للثورة من الاختراق والمؤامرات… لكن للأسف الشديد تصاعدت الخلافات والمناكفات والمماحكات وساد عدم الاحترام بين الشركاء، وتطور الأمر إلى ما هو أخطر وأعظم وهو (الإقصاء)… وليته كان إقصاءً للمشبوهين وراكبي موجة الثورة والنفعيين والانتهازيين والعطالة، للأسف الشديد فقد حدث العكس، تم إقصاء أهل الكسب النضالي وتسيَّد أصحاب الحناجر الغليظة ناس محمود الكذاب ، ناس هجم النمر هجم النمر.. هذا على مستوى الأشخاص … وأما على مستوى الأحزاب فقد وقع الأمر الثاني الذي حذرنا منه مبكراً… 

(3)

  على مستوى الأحزاب وقع الأمر الثاني الذي حذرنا منه مبكراً وهو اختطاف الثورة، وليت المختطفين كانوا كباراً أقوياء وذوي خبرة فعلى الأقل كنا كسودانيين سنحتمي بحكمتهم كونهم كباراً… وكنا سنتخذ من قوتهم ملاذاً آمناً، ومن خبرتهم ملجأً ومغارات آمنة نتقي بها ويلات واقعنا المأزوم سياسياً واقتصادياً وأمنياً… ولكن للأسف كان المختطفون صغاراً أغرار، ونشطاء منساقين وراء رغباتهم وطموحاتهم الشخصية لم تعركهم الأيام ولم تصقلهم التجارب، ولم يتعلموا سوى الكيد لبعضهم وأساليب (الحفر) وكأنهم في (هذا) تلاميذ في مدرسة المؤتمر الوطني…

(4) 

الغريب في الأمر أن رئيس الوزراء يدرك أن المشكلة تكمن في أن أحزاباً صغيرة  تتحكم الآن وتقصي من تقصي وتمكن لنفسها كما أخبر بذلك القيادي بالجبهة الثورية التوم هجو، عضو مفاضات جوبا، إذ قال لـ (الانتباهة) إن رئيس الوزراء لا يختلف معهم في ان هناك مجموعة اقصائية مختطفة ومجموعة استعلائية، وأضاف : (هو يعرف ذلك وانا اتمنى ان يخرج الى الناس بذلك ويبرئ ذمته للشارع السوداني ، هو يعرف ويتفق معنا ولكنه غير راض ومتستر عليهم ومتفق معانا تماماً ولكن الفرق بيننا وبينه انه لازال متستراً على الحقيقة)…أ هـ..

ثم بقى أن نقول إن اختطاف قوى صغيرة للثورة لم يعد كلاماً يخرج في لحظة غضب من السيد البرهان، ولا نائبه حميدتي، ولا التوم هجو كردة فعل للإقصاء والغبن ولا هو ما يعرفه رئيس الوزراء ويتستر عليه، ولا هو ما يخرج من اللجنة الفنية لإصلاح قوى الحرية بل هو حديث الشارع العريض والواقع الذي تثبته الوقائع ، وقد سبقنا الناس أجمعين إلى عُري هذا الفرعون لخطورة ما يمكن أن يترتب عليه على استقرار بلادنا، ولكن قومنا من بني أمية لم يكونوا أيقاظاً…..اللهم هذا قسمي فيما أملك…

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله ، وثق أنه يراك في كل حين.

The post أحمد يوسف التاي يكتب: المجموعة الإقصائية (1) appeared first on الانتباهة أون لاين.



مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق