صحيفة المجهر السياسي السودانية – الصادق الهادي المهدي يدعو شريكي الحكم إلى التحلي بالمسؤولية الوطنية ونبذ الخلافات الشخصية


الخرطوم – المجهر

أصدر رئيس حزب الأمة الدكتور الصادق الهادي المهدي بياناً اليوم طالب فيه شريكي الحكم بنبذ الخلافات الشخصية و التسامي لحل أزمة البلاد كما نادى بتكوين مجلس حكماء السودان :

بسم الله الرحمن الرحيم
. حـــزب الامـــــــــة ..
– مكتب الرئيس –

بيان مناشدة لأهل السودان

نتابع في حزب الأمة بقيادة الدكتور الصادق الهادي المهدي، تطورات الأحداث الاخيرة بالقلق والإشفاق مثلما نتابع تراكم الأزمات المعيشية والأمنية التي تتفاقم لتهدد وجود السودان وإستقراره، وهي تطورات استدعت خلال الأيام الماضيه تدخلا دوليًا كثيفًا فضلًا عن تحرش عسكري اثيوبي بالقوات المسلحة في منطقة الفشقة.
ونود في حزب الأمة التأكيد بأن ما يجري يعبر عن ازمة شاملة وان لم تعالج بالسرعة المطلوبة فانها ستهدد وحدة البلاد .
ولقد نبهنا لهذا المآل وحذر منه حزبنا وبذل جهدًا لبث ارائه وتحذيراته لعل أطراف الأزمة الوطنية تلقي السمع وتسمع النصح قبل ضحى الغد ولكن اسمعت لو ناديت حيّا وازاء ذلك ندعو أهلنا جميعا للعمل على:
أولًا : الضغط للإقرار بوجود ازمة سياسية ووطنية تهدد مصالح الشعب السوداني مثلما تهدد الوطن واستمرار الفترة الانتقالية نفسها.
ثانيًا: يجب على الشريكين التسامي فوق الخلافات الشخصية والتحلي بالمسؤولية الوطنية، والكف عن نشر خلافاتهم التي تسيء للوطن وللمواقع التي يشغلونها.
ثالثًا: يجب العمل على تحديد الاولويات التي من شأنها معالجة الازمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحالية التي ان لم تعالج ستعرض الوطن لمخاطر حقيقية.
رابعًا : ان السودان بلد متعدد الثقافات والانتماءات الفكرية والسياسية ويصعب حكمه على النحو الذي نشهده منذ بعض الوقت ولهذا لابد من مصالحه وطنية حقيقية توسع من القاعدة الشعبية للحكومة وتحد من الاحتجاجات الشعبية والاعتصامات وقفل الطرق القومية وتكبح حمل القانون على اليد وتعرض بلادنا لفوضى خلاقة اضحت قاب قوسين او أدنى.
خامسًا: تشكيل مجلس حكماء السودان ليكون قناة وطنية تبلور اراء من مختلف المكونات لتعيد الوئام والسلام الى المجتمع وتلغي الحزازات التي أوجدها سلام المسارات في شرقنا الحبيب ونقل الغبائن الى نهر النيل وشمال كردفان وغربها واشعل حرب عدمية وعبثية بين جميع اهل السودان.
سادسًا: إن حزب الأمة بقيادة الدكتور الصادق الهادي المهدي اذ يطرح هذه الأفكار يدرك الصعوبات التي تواجه بلادنا ويدرك حجم التحديات والانقسامات ولكنه سيكون منفتحًا على الجميع وسيبذل الجهد لوضع خريطة طريق تتضمن هذه الأفكار واي أفكار اخرى تحقق لبلادنا الاستقرار وتحقق الشعب السوداني آماله وتطلعاته في السلام العادل والحريّة والديمقراطية.

والله أكبر ولله الحمد ..

▪️ مكتب د/ الصادق الهادي المهدي
رئيس حزب الأمة
الاربعاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١م

https://www.facebook.com/Voice.of.the.Nation2/



مصدر الخبر موقع صحيفة المجهر

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: