رئيس البنك الدولي يبدأ أول زيارة إلى السودان




بدأ رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس، مساء الأربعاء، أول زيارة لرئيس المجموعة، إلى السودان منذ عقود.

الخرطوم: التغيير

وصل رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس إلى العاصمة السودانية الخرطوم، مساء الأربعاء، وكان في استقباله بالمطار وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. جبريل إبراهيم.

وتأتي زيارة ديفيد مالباس للسودان كأول زيارة لرئيس مجموعة البنك الدولي منذ عقود.

وقال وزير المالية: «هذه الزيارة إحدى الخطوات الهامة نحو استعادة علاقات البلاد بالمؤسسة المالية الدولية وتصفية الديون الخارجية».

وأضاف جبريل: «سننخرط في إجتماعات مكثفة في اليومين المقبلين لنتباحث حول السبل المثلى للاستفادة من البنك الدولي بما يحقق مصالح الشعب السوداني».

وتشتمل زيارة رئيس البنك الدولي للسودان على مقابلة رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء الإنتقالي د. عبد الله حمدوك، كما سيتفقد مشروع دعم الأسر السودانية «ثمرات» ولقاء المسؤولين بوزراة المالية.

وسيقدم مالباس الخطاب السنوي للبنك الدولي يوم الخميس من الخرطوم، وسيتم نقله لكل دول العالم، كما يخاطب المناسبة رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك.

زيارة تاريخية

وكانت وزارة الخارجية السودانية، رحبت بالزيارة التاريخية لرئيس مجموعة البنك الدولي ووفده، نظراً لما تكتسبه من أهمية سياسية ودبلوماسية واقتصادية معتبرة.

وقالت الوزارة في بيان، إنّها أول زيارة من قيادي بهذا المستوى بالبنك الدولي منذ زيارة الرئيس الأسبق للبنك جوزيف مكنمارا في أوائل سبعينيات القرن الماضي.

وأكدت الزيارة تؤكد التزام هذه المؤسسة بمساعدة حكومة السودان للتغلب على تحديات البناء وإعادة الإعمار والتنمية في البلاد، وصولاً إلى قيام عملية تحوّل ديمقراطي سلمي ومستدام.

وقالت إنها تأتي أيضاً، اعترافاً وتشجيعاً وتنويهاً بالإصلاحات الاقتصادية اللازمة التي تبنتها حكومة الفترة الانتقالية، وما أفضت إليه من نتائج إيجابية تمثلت في وصول السودان إلى نقطة الصفر في إطار مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون، ما مكنه، بمساعدة وحسن تجاوب الشركاء، من الحصول على إلغاء نسبة معتبرة من ديونه الخارجية تقدر بنحو خمسين مليار دولار أمريكي.

عودة السودان

واعتبرت أن الزيارة تعكس وتجسّد عودة السودان وبداية انخراطه مجدداً في إطار النظام المالي والاقتصادي العالمي، بعد عقود من الاقصاء والتهميش والحرمان، بسبب سياسات النظام المباد.

وأكدت الوزارة ثقتها في أن الزيارة واللقاءات مع كبار المسؤولين السودانيين، ستتيح لمالباس الفرصة للتعرف عن كثب على جملة الفرص الواعدة  التي يزخر بها السودان، وكذلك التحديات الجمة التي ظل يواجهها الاقتصاد السوداني، بما يجعل البلاد أكثر تطلعاً لدور أكبر للبنك الدولي في دعم التنمية والإعمار بالبلاد دعماً حقيقياً.

وأعربت الوزارة عن سعادتها وافتخارها لاختيار رئيس مجموعة البنك الدولي عاصمة البلاد لمخاطبة العالم.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق