مركزي الحرية والتغيير يؤكد الدعم والمشاركة في مواكب الخميس




أعلن مجلس قوى الحرية والتغيير- الحاضنة السياسية للحكومة السودانية- دعمه ومشاركته في المواكب المزمع خروجها الخميس لرفض الانقلاب والانقلابيين واستكمال مهام الثورة.

الخرطوم- التغيير

أكد المجلس المركزي للحرية والتغيير- الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية السودانية- على الدعم الكامل والمشاركة في مواكب الخميس لاستكمال الثورة ورفض الانقلاب عليها من أي انقلابي عسكري أو مدني.

وعقد المجلس إجتماعاً طارئاً، يوم الأربعاء، لدعم مواكب الانتقال المدني والسلام واستكمال مهام الثورة التي ابتدرتها قوى الثورة والتغيير الخميس، وترأس الاجتماع اللواء م. فضل الله برمة ناصر وحضره أعضاء المجلس وعدد كبير من قادة التحالف.

استكمال الثورة

وقال الإجتماع إن القوات المسلحة السودانية والقوات النظامية ملك للشعب ومن أبنائه وبناته يسعون لدعمها وإصلاحها من التخريب الذي أحدثه نظام الإنقاذ بشعار «شعب واحد.. جيش واحد».

ولفت لضرورة استكمال الثورة وتنفيذ اتفاق السلام، سيما الترتيبات الأمنية وعودة النازحين واللاجئين واستكمال بناء مؤسسات الدولة والثورة وعلى رأسها المجلس التشريعي الانتقالي والمحكمة الدستورية ومجلس القضاء والنيابة.

وأكد دعم الحكومة الانتقالية والسعي لتقويتها في شراكة مع قوى الثورة والتغيير وقيادة قوى الحرية والتغيير كما نصت على ذلك الوثيقة الدستورية، والعمل لتعزيز العلاقات مع بلدان الجوار والمجتمع الدولي.

وطالب الإجتماع بحل الضائقة المعيشية وتقديم الخدمات للشعب وتمليكه زمام أمره في توظيف الموارد الاقتصادية وتوجيهها لتحسين شروط الحياة وتعزيز الحريات وإقامة العدالة وعدم الإفلات من العقاب، والتي تظل أهدافاً مقدمةً لكل قوى الثورة والتغيير.

ودعا الاجتماع جميع قوى الثورة والتغيير داخل وخارج الحرية والتغيير وداخل وخارج البلاد للعمل المشترك ووحدة الصف، وثمن دور لجان المقاومة والحركات النسوية والشبابية وجميع مدن وريف السودان لمبادرتها ومشاركتها في مواكب الخميس.

موكب الشيوعي

وكان الحزب الشيوعي السوداني بالعاصمة القومية، نظم موكباً ظهر الأربعاء، ورفع مذكرة إلى والي الخرطوم أيمن خالد نمر.

وتحدثت المذكرة عن قضايا العاصمة الخاصة بالأوضاع الاقتصادية والقضايا الخدمية التي تهم مواطني العاصمة.

ورحب الوالي بالوفد الذي تقدمه الأمين العام للحزب بالعاصمة محمد مختار.

وقدم نمر تقريراً مختصراً عن مجمل الأوضاع بالولاية خاصة الجوانب الخدمية والمشروعات المرتبطة بمعاش المواطنين.

وأكد على دور الأحزاب في الاضطلاع بقضايا المواطنين والإسهام في طرح الرؤى والحلول دعماً للتحول المدني الديمقراطي وإسهاماً في التغيير والبناء.

من جانبه، أشاد ممثل الحزب الشيوعي بحسن الاستقبال الذي قوبل به الموكب.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: