الوساطة تعلن استئناف التفاوض بين الحكومة السودانية و«مجموعة الحلو»




أكدت الوساطة الجنوبية للسلام في السودان، اكتمال ترتيبات استئناف التفاوض بين الحكومة و«مجموعة الحلو» بالعاصمة جوبا.

الخرطوم: التغيير

أعلن مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشوون الأمنية توت قلواك، رئيس وفد الوساطة الجنوبية، اكتمال الترتيبات من قبل الوساطة والحركة الشعبية- شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، لاستئناف جولة جديدة من مفاوضات السلام.

وقال قلواك إنه أبلغ رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بأن الوساطة في انتظار وصول الوفد الحكومي لبدء المفاوضات لاستكمال السلام في السودان.

وسلّم البرهان خلال لقائه المستشار توت قلواك في مكتبه بالخرطوم، يوم الأربعاء، دعوة رسمية لرئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت لزيارة البلاد.

وأكد قلواك في تصريح صحفي، أن زيارته للسودان تأتي بتوجيه من الرئيس سلفا كير للوقوف على الأوضاع السياسية الراهنة بالسودان وسير تنفيذ بنود اتفاق جوبا لسلام السودان وآليات تنفيذه.

وأضاف أن اللقاء تطرق إلى فرص إنجاح الفترة الانتقالية من خلال التوافق بين مكونات المرحلة،  بجانب  العلاقات الثنائية بين البلدين وقضايا السلام وفتح الحدود والمعابر.

وأشاد قلواك بمجهودات الوفد  الحكومي برئاسة عضو مجلس السيادة الفريق أول ركن شمس الدين كباشي والمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة، في التوصل لاتفاق بشأن السماح لعبور بترول دولة الجنوب عبر ميناء بشائر بالبحر الأحمر، وأكد الارتباط الوثيق للمصالح الاقتصادية والسياسية بين البلدين.

جداول التنفيذ

وخلال لقائه النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي»، تم الاتفاق على جدول لتنفيذ اتفاقية جوبا للسلام بما يسرع التنفيذ.

وسلم قلواك، «حميدتي» رسالة من الرئيس سلفا كير تتعلق بالأوضاع السياسية في السودان.

وبحث اللقاء سير تنفيذ اتفاقية جوبا لسلام السودان، خاصة بند الترتيبات الأمنية، بجانب القضايا السياسية في البلدين.

وقال قلواك إنه اطلع على موقف التنفيذ من اتفاقية السلام، وأشار إلى تحديد جلسات مشتركة تشارك فيها اللجنة العليا لمراقبة الاتفاق، والجبهة الثورية لترتيب دخول القوات للمعسكرات لإكمال ملف الترتيبات الأمنية.

وذكر أنه أيضاً تم الاتفاق على جدول لتنفيذ اتفاقية جوبا للسلام بما يسرع عملية التنفيذ، وأضاف بأن الأوضاع في السودان تؤكد على وجود السلام.

جاهزية الحكومة

بدوره، تسلّم رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، خلال لقاء قلواك، رسالة من الرئيس سلفا كير بشأن الأوضاع السياسية في السودان.

وجدّد حمدوك جاهزية الحكومة الانتقالية لتنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان وحل كافة قضايا البلاد، وعبر عن شكره لرئيس دولة جنوب السودان لاهتمامه بمجريات الوضع بالسودان.

وأوضح قلواك، أن اللقاء ناقش آليات تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان، وقضايا المعابر والحدود بين السودان ودولة جنوب السودان.

وذكر أن اللقاء أمّن على فتح المعابر بين البلدين في أكتوبر المقبل وذلك وفق ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين خلال الزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء لدولة جنوب السودان.

وأكد أن فتح المعابر من شأنه تعزيز التواصل بين شعبي البلدين.

وأضاف قلواك أن اللقاء مع رئيس مجلس الوزراء كان مثمراً وإيجابياً، وكشف  عن زيارة مرتقبة لرئيس دولة جنوب السودان للخرطوم.

وقال إن الرئيس سلفا كير طلب من الأطراف السودانية التهدئة، وأضاف: “نستبشر خيراً”.

وأوضح أنه سيلتقي رئيس الوزراء والقوى السياسية وأطراف اتفاق السلام، من أجل عقد جلسات للوصول إلى حلول تجمع كل أطراف العملية السلمية.

وأكد قلواك أن القيادة السودانية في مجلسي السيادة والوزراء قادرة على حل الإشكالات السياسية بالبلاد، وأشار إلى أن الأوضاع السياسية في كلا البلدين تتأثر ببعضها البعض وقال: “نحن شعب واحد في دولتين”.

وضم وفد دولة الجنوب توت قلواك، ووزير الاستثمار د. ضيو مطوك، ووزير الخارجية ماييك دينق، وبحضور وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، والمستشار السياسي لرئيس الوزراء ياسر عرمان.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: