السودان: البنك الدولي يمول «17» مشروعاً تنموياً بتكلفة ملياري دولار




يُعد هذا التمويل من مؤسسة التنمية الدولية (ايدا) التابعة للبنك الدولي، الأول من نوعه للسودان مُنذ 27 عامًا.

الخرطوم: التغيير

كشفت مسؤولة سودانية عن اتفاق مع البنك الدولي لتمويل 17 مشروعاً تنموياً بالبلاد، بتكلفة تصل إلى ملياري دولار.

وقالت مستشارة وزير المالية للتعاون الدولي هبة محمد علي، أن المشاريع تشمل مجالات الطاقة والري والزراعة، طبقاً للمنصة الإعلامية للناطق بإسم الحكومة.

وأكدت أن الحكومة الانتقالية اتفقت مع البنك الدولي على قيام المؤسسة الدولية للتنمية بتمويل 17 مشروعا بتكلفة ملياري دولار.

وأشارت إلى أن التمويل سيخصص لمشاريع الطاقة والري والزراعة، إضافة إلى مشاريع أخرى في المناطق المهمشة والمناطق التي شهدت صراعات.

وقالت المستشارة إن المشاريع ستُنفذ في كل مناطق السودان بالتركيز على إقليم دارفور وجبال النوبة وشرق السودان.

وطالبت الوزارات بتقديم تصورات للمشاريع، باعتبارها مسؤولة عن تنفيذها، وإنشاء وحدة عمل متابعة للمشاريع تضم ممثلين من الحكومة والبنك الدولي.

ونوهت إلى أن السودان اشترط أن لا يتم منحه الأموال ما لم تكن هناك نتائج على الأرض تفاديا للديون.

ويُعد هذا التمويل من مؤسسة التنمية الدولية (ايدا) التابعة للبنك الدولي، الأول من نوعه للسودان مُنذ 27 عامًا.

وقد ظلت البلاد محرومة من هذا التمويل بسبب ديونه على البنك الدولي ووجوده في قائمة الدول الراعية الإرهاب.

وكان رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس، قد وصل الخرطوم مساء الأربعاء، في زيارة تستغرق يومين.

وتعتبر الزيارة هي الأولى له للسودان وأول زيارة لرئيس مجموعة  البنك الدولي للبلاد منذ عقود.

وتؤكد الزيارة على التزام البنك الدولي بمساعدة حكومة السودان على تحقيق نتائج إنمائية أفضل لشعب السودان.

كما تعد أول زيارة رفيعة المستوى لمسؤول بالبنك الدولي منذ أن وصل السودان إلى نقطة اتخاذ القرار الخاصة بالبلدان الفقيرة المثقلة بالديون (الهيبك).



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: