إتفاق على فتح المعابر الحدودية بين شطري السودان في أكتوبر




التقى رئيس الوزراء السوداني، الأربعاء، وفد دولة جنوب السودان برئاسة مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية توت قلواك.

الخرطوم: التغيير

اتفقت الخرطوم وجوبا على فتح المعابر بين البلدين في أكتوبر المقبل، في وقت تسلّم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، رسالة من رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت تتعلق بالأوضاع السياسية في السودان.

والتقى “حمدوك” الأربعاء، وفد دولة جنوب السودان برئاسة مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية رئيس فريق وساطة دولة جنوب السودان لمحادثات سلام السودان توت قلواك.

وضمّ الوفد كذلك وزير الاستثمار ضيو مطوك، ووزير الخارجية ماييك دينق.

فيما حضر اللقاء من الجانب السوداني وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، والمستشار السياسي لرئيس الوزراء ياسر عرمان.

وجدّد رئيس الوزراء جاهزية الحكومة الانتقالية لتنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان وحل كافة قضايا البلاد.

وأعرب عن شكره لرئيس دولة جنوب السودان لاهتمامه بمجريات الوضع في السودان.

من ناحيته أوضح مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية، أن اللقاء ناقش آليات تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان، وقضايا المعابر والحدود بين السودان ودولة جنوب السودان.

وذكر في تصريح صحفي، اللقاء أمّن على فتح المعابر بين البلدين في أكتوبر المقبل.

وذلك وفق ماتم الاتفاق عليه بين الجانبين خلال الزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء لدولة جنوب السودان.

وأكد مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية أن فتح المعابر من شأنه تعزيز التواصل بين شعبي البلدين.

بينما وصف اللقاء مع رئيس الوزراء كان مثمراً وإيجابياً، وكشف عن زيارة مرتقبة لرئيس دولة جنوب السودان للخرطوم.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: