العيكورة يكتب: مصنع عديل كده ؟


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)

اوردت هذه الصحيفة بالامس الاربعاء ان مباحث دائرة مرور الخرطوم ضبطت مصنع وصفته بالضخم والمتكامل لتزوير جميع المعاملات المرورية إبتداءً من الرخص وشهادات البحث وتصنيع اللوحات المزيفة وذلك داخ منزل بام درمان دون ان يوضح الخبر الوقت والملابسات ! (شي عجيب) سمعنا ماكينة ماكينتين تصوير احبار (مش عارف) ماسح ضوئي لكن مصنع (كااامل) عليا النعمة من الله خلقني ما سمعت بزي الكلام ده .

دعونا نُحيي (اتيام) المباحث والقوة التى حققت هذا الانجاز العظيم ولعمري يستحق ان تكتب عنه جميع الصحف وتعلن للملأ ان السودان بخير والمباحث (صاحية) والعقلية السودانية الذكية المبدعة هى رأس مال هذا الوطن ويكون الابداع مضاعفاً عندما يكون الانجاز من جهات امنية و فى مثل هذه القامة . و حقاً الجريمة و وسائل منعها تتناسب تناسباً طردياً . فعندما ضُيق الخناق على العربات الغير مُقننة اوجد المجرمون ان الحل فى التزوير ولكن خابوا وخسئوا فاني لهم ذلك وبالسودان مثل هذه العقول الفذة . (طيب) مصنع وتم وضع اليد عليه ثم ماذا ؟ هل بدأ المصنع فى العمل ام انه ما زال فى طور التركيب ؟ اكيد قد عمل من مشاهدة الصور المرفقة بالخبر تؤكد (ان الانتاج راااقد) إذا هنا يقع العبء اكبر وهو (لملمة) الرخص واللوحات والتراخيص (المضروبة) من الشارع وهذا يتطلب تقانة وفراسة ويقظة عاليه من افراد المرور بكامل رتبهم . اظن ان دورات سريعة من النوع (ابوكديس) مهمة جداً لرفع الكفاءة يجب تبنيها من مدير عام الشرطة ونوابه بالمرور . فالشارع ملئ بالعربات التى تحمل لوحات تبدو وكأنها نظامية ولكن هل كلها سليمة ؟ بالطبع بعد (حكاية المصنع ده) يجب ان توقف كل دابة بالطريق حتى يتم فحص سلامتها من (فيروس) التزوير القاتل نعم ولعمري انها مصيبة وطن ان كان بمقدور من شاء ان يغيير لوحات العربة الواحدة بعدة لوحات وباكثر من رخصة طالما ان الثمن هو ان تدفع لهؤلاء المجرمين فالامر جد جلل و خطير فالعربة الغير مقننة او المزورة مستنداتها تعني السرقة وتعني القتل و تعني الخطف وبأمكان سائقها فى اقرب (ملف) ان يغيير اللوحات او (البوهية) اليس كذلك ؟ (ماااا بى حقو يا جماعة)

أعان الله قبيلة المرور على هذه الفجيعة ان يُضبط (مصنع بكامله) ليزيدهم رهقاً على رهقهم . مصنع ! مصنع يا جماعة وليس (مكنة تصوير) ! لذا لا بد من تكثيف حملات المرور وايقاف جميع العربات ولو كان يقودها البرهان حتى يتم التأكد من سلامة اوراقها ولوحتيها .

اللهم سلم سلم…

قبل ما انسي : ـــــ

التحية مثني وثلاث ورباع لادار المباحث العامة بالشرطة السودانية على امتداد ربوع هذا الوطن الشامخ.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب





مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: